يقتصر على التعامل مع الممارسات الطبية

«الصحة» تدعو إلى الاستفادة من نظام الشكاوى على المنشآت الصحية الخاصة

الوزارة تتعامل بشفافية في حال ثبوت التقصير والخطأ الطبي. من المصدر

دعت وزارة الصحة ووقاية المجتمع المتعاملين إلى الاستفادة من خدمة تقديم الشكاوى أو الملاحظات على المنشآت الصحية والصيدلانية الخاصة إلكترونياً، ضمن باقة الخدمات التي توفرها للارتقاء بجودة المنظومة الصحية. وتتيح الوزارة للمتعاملين أربع قنوات، تشمل الموقع الإلكتروني والتطبيق الذكي ومراكز سعادة المتعاملين في المكاتب التمثيلية ومركز سعادة المتعاملين في ديوان الوزارة بدبي، حيث تتواصل إدارة الرقابة والتدقيق والتفتيش مع مقدم الشكوى، لتأكيد وصول الطلب ومحتواه وطلب الملف الطبي من المنشأة الصحية المعنية، ثم تحويل الشكوى إلى لجنة المسؤولية الطبية، التي تستمع بدورها إلى صاحب الشكوى والمنشأة الصحية، لتقييم الإجراءات الطبية التي اتخذها الطبيب، وإصدار التقرير.ويحق للأطراف المعنية بالشكوى التظلم خلال 30 يوم عمل على تقرير لجنة المسؤولية الطبية، ويرفع التظلم للجنة العليا للمسؤولية الطبية للبت فيه.

ويتعامل نظام إجراءات الشكاوى الطبية مع الممارسات الطبية فقط، ولا يتم النظر في الشكاوى ذات الصلة بالمسائل المالية والتأمينية، لأنها ضمن اختصاص حماية المستهلك أو الجهات القضائية.

أما المدة الزمنية للبت في الشكاوى الطبية فتعتمد على طبيعتها، فقد تستغرق الشكاوى إجراء تحقيق مكثف وتفصيلي ولوقت أطول ضماناً لمصلحة

جميع الأطراف، وتحقيقاً لأفضل النتائج. وقالت مديرة إدارة الرقابة والتدقيق والتفتيش في الوزارة، الدكتورة حصة علي مبارك، إن الوزارة تتعامل بشفافية في حال ثبوت التقصير والخطأ الطبي من المنشآت الصحية والكادر الطبي، في إطار حرصها على صحة وسلامة أفراد المجتمع، كأولوية في جميع الخطط والبرامج.

طباعة