انطلاق جلسات مؤتمر الإمارات الثامن لجراحة الأعصاب

 أفتتح اليوم عبد الله بن سوقات المدير التنفيذي لجائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية  مؤتمر الإمارات العالمي الثامن لجراحة الأعصاب، والمقام تحت رعاية شعبة الإمارات لجراحية الأعصاب وبالتعاون مع الجمعية النيبالية للأعصاب، والاكاديمية النيجيرية لجراحي الأعصاب والجمعية الأثيوبية لجراحة الاعصاب والجمعية الخليجية لجراحة الأعصاب، وتستمر فعاليات المؤتمر خلال الفترة من 9 الى 11 ديسمبر بفندق رافلز بدبي .

تتضمن فعاليات المؤتمر 165 محاضرة علمية تناقش العديد من الموضوعات المهمة مثل:  جراحة المخ ونزيف المخ وجراحة المخ للأطفال وكسر الجمجمة وغيرها من الموضوعات المتعلقة بجراحة المخ والأعصاب يقدمها كوكبة من أهم المتخصصين في مجال جراحة الأ‘عصاب من جميع أنحاء العالم وبحضور حوالي 300 مشارك ، بالاضافة الى ورشتي عمل واحدة تتناول موضوع الميكرسكوب ثلاثي الابعاد والثانية عن روبوت يقوم بجراحة للمخ على مجسم ثلاثي الابعاد للمخ، كما يتناول المؤتمر 2000 ورقة بحثية.

صرح الدكتور محمد سلطان العلما رئيس شعبة الإمارات لجراحة الأعصاب "بأن شعار النسخة الثامنة من المؤتمر هذا العام هي " سد الفجوة بين البلدان المنخفضة والمتوسطة ومرتفعة الدخل في جراحة المخ والأعصاب"  وهذا من خلال التقاء العلماء والمتخصصين من جميع أنحاء العالم لمشاركة خبراتهم المختلفة وعرض أحدث المستجدات في مجال جراحة الأعصاب وتبادل المعرفة بالاضافة الى مساعدة الدول المحتاجة من خلال عقد دورات تدريبية متخصصة مجانية للأطباء أو من خلال ارسال ادوات للجراحة و انواع مختلفة من العلاجات الغير متوفرة في بعض البلدان.

وأضاف " يهدف المؤتمر الى توفير منصة  علمية عالمية تضم خبرات مختلفة من جميع أنحاء العالم الأمر الذي سيثري معلومات جميع المشاركين سواء في المعرفة أوفي الخبرة المهنية، حيث تعتبر دبي مركز للحراك العلمي في العالم ونقطة التقاء بين الشرق والغرب في مجال البحث العلمي"

ومن جانبه أشاد  عبد الله بن سوقات  المبادرة الطيبة التي تبناها المؤتمر من خلال استقطاب المتخصصين في مجال المخ والأعصاب من الدول منخفضة ومتوسطة ومرتفعة الدخل بهدف  سد الفجوة  بين البلاد المختلفة في هذا المجال و لتبادل الخبرات في مكان واحد كما نوه على أهمية أن يتبى هذه الفكرة  كافة المؤتمرات والفعاليات والجهات مستقبلاً لما لها من أثر طيب ولتعم الفائدة في كل مكان. وأكد على أهمية  الموضوعات التي يناقشها المؤتمر، وأكد على أن في ظل ما يشهده العالم من تطورات بحثية وتكنولوجية سريعة ومتلاحقة ، تتعاظم أهمية تنظيم مثل هذه الفعاليات لتبادل الخبرات والاطلاع على أحدث المستجدات، بالاضافة الى تعزيز الجهود المبذولة للنهوض بقطاع السياحة العباجية الأقليمية والعالمية لتكون إمارة دبي هي المنصة العالمية التي تجمع المتخصصين من جميع أنحاء العالم.

طباعة