مؤتمر طبي يناقش استخدامات «سم العنكبوت» في علاج الإصابات الدماغية

ناقش مشاركون في المؤتمر العالمي الـ21 للجمعية الدولية لعلم السموم، في ختام أعماله، أمس، ما يعرف بالعلاجات «المميتة»، ومن أبرزها استخدام سم العنكبوت لعلاج الإصابات الدماغية والقلب.

وتطرق المؤتمر إلى إنزيمات لدغات الأفاعي، والاعتراف العالمي بالخبرة السريرية لعلم السموم وسم العقرب في دول الخليج ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، واستخدام الليزر منخفض الكثافة في التغيرات الموضعية لدى المرضى الذين تم إجراء خياطة للجروح بواسطة بوثروبس الثعابين.

وأكد المشاركون أن الإمارات تمتلك بنية تحتية متطورة، تؤهلها لإقامة مصنع لإنتاج الأمصال.

وأوصى المشاركون في المؤتمر في ختام أعماله بإقامة معامل بحثية لعلم السموم داخل الجامعات في دولة الإمارات، وتشجيع الباحثين، خصوصاً في مجال الاستخدامات الطبية للسموم، والاهتمام بالباحثين الشباب.

طباعة