"أبوظبي للصحة العامة" يوفر فحوصات شاملة لجميع طلبة المدارس

أكد مركز أبوظبي للصحة العامة، على أهمية برنامج فحوصات طلاب المدارس في إمارة أبوظبي، وإجراء الفحوصات الخاصة به للكشف المبكر عن الأمراض وتقليل مضاعفاتها وأثارها السلبية على الصحة، مشيراً إلى قيامه بالتعاون من الجهات التعليمية وأولياء الأمور في الإمارة بعمل فحوصات مبكرة للطلاب، وذلك من منطلق حرص المركز على صحة طلاب المدارس في مرحلة متقدمة وخصوصا في المرحلة المدرسية.

وأوضح المركز، أن فحوصات برنامج طلبة المدارس تنقسم إلى نوعين، الأول خاص بالفحوصات السنوية والتي تشمل جميع المراحل الدراسية من الصف الأول وحتى الصف الثاني عشر وتضم فحص الوزن والطول وفحص كتلة الجسم وفحص المؤشرات الحيوية والنظر، فيما يتم إجراء النوع الثاني من الفحوصات للطلاب من الصف الأول والخامس والتاسع، ويطلق عليها الفحوصات الشاملة، وتتضمن النظر في التاريخ الطبي واجراء الفحص البدني وفحص النظر (عمى الألوان) والسمع وفحص الجنف (إنحناء العمود الفقري) وفحص الدم وفحص الأسنان.

وقالت المدير التنفيذي لقطاع صحة المجتمع، الدكتورة أمنيات الهاجري: "نقوم في مركز أبوظبي للصحة العامة بالارتقاء بصحة الإنسان في سن مبكر، ويعتبر الكشف المبكر عن الأمراض خطوة مهمه وأساسية للكشف عن المشاكل الصحية المستهدفة بالفحص والتدخل المبكر لمعالجتها والتوعية الصحية اللازمة للطلبة وأولياء أمورهم بالإضافة إلى تعزيز منظومة الوقاية من  الأمراض ، ويأتي برنامج فحوصات المدارس ضمن خطط المركز الاستراتيجية للحفاظ على صحة أبناءنا الطلاب في المرحلة الدراسية وتوفير بيئة صحية في المجتمع المدرسي وذلك بالتعاون مع الجهات التعليمية وأولياء الأمور".

فيما أكد تربويون في أبوظبي، محمد عيسى، وفهد إبراهيم، ونورا الحمودي، ومنى سعيد، أن برنامج الفحوصات المدرسية يوفر الرعاية الصحية للطلبة، حيث يتم تطبيقه بناء على أفضل الممارسات العالمية وذلك بدعم من العيادات المدرسية المؤهلة على أعلى مستوى، مشددين على الأهمية الاستراتيجية لنتائج الفحوص كمرجع في عملية بناء التوصيات والمقترحات الصحية سواء كانت بالحملات الصحية أو التثقيف الصحي أو النشاط البدني.

وأشاروا إلى انه يتم التركيز في عملية الكشف الطبي على الأمراض التي تعيق الطالب عن التحصيل العلمي كضعف البصر والسمع وفقر الدم بالإضافة إلى الأمراض التي تشكل خطورة بشكل عام على صحة الطالب كالسمنة والسكري وتشوهات العمود الفقري ما يضمن تعزيز صحة الطالب واكتشاف أية أمراض في وقت مبكر مما يسهم في سرعة الشفاء.

جدير بالذكر أن خلال السنوات الماضية شاركت 361 من مدارس إمارة ابوظبي في البرنامج الذي ساهم في إنقاذ الأرواح، وسيستمر مركز أبوظبي للحصة العامة، في إطلاق مجموعة من البرامج الهادفة لزرع ثقافة الصحة العامة في الطلاب في سن مبكرة.
 

طباعة