ولادة نادرة لـ3 توائم إماراتيين غير متشابهين بمستشفى برجيل بالشارقة

في حالة نادرة عالميا، استقبل مستشفى برجيل التخصصي في الشارقة، 3 توائم مواطنين غير متشابهين (غيث وشموخ وشيخة)، بفارق دقيقتين فقط بين الأول والثالث، بعد عملية قيصرية للأم البالغة من العمر 35 عاماً.

وأعلن الفريق الطبي للمستشفى، أن الأم والتوائم الثلاثة، يتمتعون بصحة جيدة، حيث خضعوا لبرنامج رعاية وعناية ومتابعة طبية فائقة ووفق أفضل المعايير العالمية.

وبلغت أوزان التوائم: 1.390 كغ للبنت الأولى، و1.450 كغ للولد، و1.650 كغ للبنت الأخرى.  

وقالت استشاري أمراض النساء والتوليد بالمستشفى التي أشرفت على ولادة التوائم الثلاثة الدكتورة منى سعد: " هذا هو الحمل الأول للأم، حيث ولدت بعد 33 أسبوعا من الحمل، بينما الولادة الأفضل تكون بعد مرور 35 أسبوعا على الحمل".

وأضافت: "الأم دخلت المستشفى قبل أسبوع من الولادة، بسبب حدوث نوع ومظاهر تدل على الولادة المبكرة، من أبرزها حدوث انقباضات كثيرة خلال الحمل، ولذلك خضعت الأم لمتابعة فائقة على مدار الساعة".

ولفتت إلى أن حالة الأم صنفت على أنها "عالية المخاطر"، مشيرا إلى أنه أثناء الولادة لم يكن أوضاع التوائم اعتيادية، لكنه تم التعامل مع الأمر بطرق مناسبة، وتم إخراج التوائم بسرعة فائقة، موضحة أن الأطفال الثلاثة غير متشابهين؛ لأن كلا منهما كان في مشيمة منفصلة.

وأكدت أن المستشفى يحرص دوما على تحسين وتطوير مستوى الرعاية الصحية في قسم أمراض النساء والتوليد لتقديم أفضل الخدمات للسيدات خلال الحمل وما بعده من خلال توفير الرعاية الطبية بأعلى معايير الجودة، بالإضافة إلى تثقيف الأمهات، وتوفير المعلومات، وتقديم الدعم اللازم لاكتساب الخبرات حول كيفية الرعاية بالمولود الجديد والرضاعة الطبيعية وغيرها من الأمور المتعلقة بالأمومة.

من جهته، قال الدكتور أسامة الغريب، استشاري ورئيس قسم التخدير والعناية المركزة بالمستشفى، إن "الأم خضعت لرعاية طبية عالية ومتابعة كبيرة، لمنع حدوث نزيف بعد الولادة، وتم غلق الأعصاب الناقلة للأم في مكان العملية الجراحية عن طريق استخدام مواد مخدرة موضوعية باستخدام الموجات الصوتية".

وأشار إلى أن الأم خضعت قبل الولادة إلى التخدير النصفي وهو الأفضل في مثل هذه الحالات، وتم اتخاذ الإجراءات اللازمة للحفاظ على ضغط الدم ووجود الأكسجين في الدم بشكل كاف.

طباعة