ترفع مستوى التحاليل بالتعاون مع شركة عالمية

"الفطيم للرعاية الصحية" تطور مختبراتها في دبي بتقنيات رقمية ذكية

أعلنت مجموعة الفطيم للرعاية الصحية تطوير مختبراتها بالشراكة مع شركة أبوت الامريكية العالمية لتحسين معايير التشخيص المخبري المتقدم في دبي. وبموجب اتفاق الشراكة ستقدم الشركتان مستويات تشخيصية مخبرية واختبارات معملية ذات جودة عالمية باستخدام أحدث التقنيات الرقمية الذكية.
وقال الدكتور حيدر سعيد اليوسف، مدير عام مجموعة الفطيم للرعاية الصحية: "يدعم الاتفاق توفير خدمات مخبرية عالية المستوى في دولة الإمارات، التي ستتوافق مع معايير الجودة العالمية. كما تمتلك مختبراتنا الطبية خبرة كبيرة في إجراء اختبارات علم الأمراض، وعلم المناعة، وأمراض الدم، وعلم الأمصال، وعلم الغدد الصماء، والبيولوجيا الجزيئية، وعلم الأحياء الدقيقة.
وأضاف اليوسف: "طورت المجموعة مختبراتها بمعدات عالية المستوى وتقنيات حديثة، وتضم متخصصين ذوي خبرة ومدربين وفق أعلى المعايير، وبموجب الاتفاق الجديد سنضمن تقديم أعلى مستويات الدقة والوقت اللازم لتحقيق النتائج لتشخيص الأمراض".
وتابع: "نهدف من هذه الشراكة تقديم أفضل الخدمات للمرضى، من خلال مرافق نموذجية"، لافتاً الى أن "خدمات الفطيم للرعاية الصحية المنزلية توفر خدمات جمع العينات واجراء الاختبارات في المنزل أو في المكتب للمرضى الذين ليس لديهم الوقت الكافي لزيارة العيادة أو المختبر".

من جانبه، قال جواد قصراوي المدير التنفيذي لشركة أبوت الأمريكية العالمية في الخليج والشرق الأوسط وشمال افريقيا: "ستضيف هذه الشراكة مميزات نوعية لقطاع خدمات الرعاية الصحية المقدمة في الإمارات. وسيتم أتمتة المختبرات بصورة كلية، وتوفير حلول الصحة الرقمية الذكية، ووحدات النقل الأنبوبية؛ بما يخدم الأطباء والمرضى من خلال جعل دورة التشخيص أقصر وأكثر دقة وأكثر كفاءة مع تعزيز جودة الخدمات المقدمة في الرعاية السريرية".

وتعليقاً على الاتفاقية، قال: الدكتور ذوالفقار البعاج، المدير الطبي في مجموعة الفطيم للرعاية الصحية "تمثل شراكتنا مع شركة أبوت امتداداً لجودة الخدمات الطبية المقدمة في عيادات هيلث هب من الفطيم عبر أحدث المعدات المختبرية وفريق من أخصائيي علم الأمراض وفنيي المختبرات من ذوي الخبرة، ما يعزز أطبائنا بخدمات تشخيصية دقيقة وموثوقة لعلاج مجموعة أوسع من الأمراض".

طباعة