«صحة» للتطبيب الخارجي تستقبل 50 ألف استشارة افتراضية العام الماضي

شهدت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» تحولاً في خدماتها الواسعة للتطبيب عن بعد عبر قنوات اتصال رئيسة للمرضى الأجانب الباحثين عن رعاية طبية متخصصة في أبوظبي.

ووفقاً لتصنيف مؤشر السياحة العلاجية لعام 2020 احتلت أبوظبي المرتبة الثامنة كأفضل وجهة عالمية للسياحة العلاجية.

ومع قرابة 50 ألف استشارة افتراضية في عام 2021 تمثل عيادة «صحة» الافتراضية للتطبيب الخارجي عن بعد التزام الشركة بزيادة الوصول العالمي إلى نظام الرعاية الصحية في أبوظبي.

كما أطلقت خدمات متخصصة للتطبيب عن بعد للمرضى النفسيين وتطبيق «صحة» للهواتف الذكية حتى يتمكن المرضى من جميع أنحاء العالم من الوصول بسهولة إلى خدمات «صحة» المتنوعة من خلال قنوات عدة.

وأكمل أطباء من مستشفى توام أخيراً بنجاح جراحة طفيفة التوغل في العمود الفقري لمريضة التطبيب عن بعد في الخارج، وكانت تعاني حالة حادة في العمود الفقري أدت إلى ألم مزمن وموهن لأكثر من تسع سنوات.

وقال استشاري جراحة العظام في مستشفى توام، الدكتور محمد زياد الجيعان: «تواصلت المريضة معنا من خلال خدمة التطبيب عن بعد وكانت تعاني ألماً شديداً وقت تشخيصها».

وأضاف أن «فريقنا في مستشفى توام مجهز تجهيزاً جيداً لتقديم المساعدة الطبية للمرضى الأجانب، المحتاجين للرعاية الطبية، وقد تمت جراحة العمود الفقري طفيفة التوغل بنجاح، وتم نقل وتحريك المريضة من خلال العلاج الطبيعي في اليوم التالي، وفي غضون أسبوعين عادت إلى بلدها الأم، وتمت مراقبتها من قبل فريقنا عبر متابعات التطبيب عن بعد المنتظمة، واليوم تعيش المريضة حياة طبيعية خالية من الألم».

وقالت المريضة عن تجربتها مع مستشفى توام: «كانت أبوظبي ومستشفى توام الخيار الأمثل لعمليتي الجراحية. ميزة التطبيب عن بعد نعمة كبرى بدءاً من النقطة التي حددت فيها موعدي الأول وصولاً للمتابعة ما بعد العملية. كانت حياتي قبل الجراحة صعبة جداً، لكن اليوم أعيش حياة خالية من الألم».

ويعد «نظام الرعاية الصحية القوي في أبوظبي» معززاً بالمهنيين الطبيين المدربين تدريباً ذا مستوى عالٍ، ما يسرع من جعلها المدينة المفضلة للسياحة العلاجية.

طباعة