لتوفير بيئة عمل صحية وآمنة للموظفين والمتعاملين

تقارير آنية حول مستجدات «كوفيد-19» في الحكومة الاتحادية

صورة

أعلنت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، أمس، إطلاق شاشات ولوحات مؤشرات ذكية وتقارير آنية حول مستجدات الوضع الوبائي على مستوى الحكومة الاتحادية في ما يتعلق بجائحة «كوفيد-19»، ضمن مبادرة «تعافي»، بالتعاون مع الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، ووزارة الصحة ووقاية المجتمع.

وتهدف هذه الخطوة إلى توفير بيئة عمل صحية وآمنة لموظفي الحكومة الاتحادية ومتعامليها على حد سواء، من خلال مراقبة ومتابعة مؤشرات الموظفين الخاصة بـ«كوفيد-19» في الوزارات والجهات الاتحادية كافة، عبر ربط مخرجات تطبيق «الحصن» مع نظام التقارير الذكية.

وفي تعميمها الموجّه إلى الوزارات والجهات الاتحادية كافة، أكدت الهيئة أنها أتاحت صلاحية الدخول واستخراج التقارير والمؤشرات الخاصة بمبادرة «تعافي» للوزارات والجهات الاتحادية، وأضافت أن بإمكان المعنيين الاطلاع عليها من خلال نظام التقارير الذكية BI المنضوي تحت نظام إدارة معلومات الموارد البشرية في الحكومة الاتحادية «بياناتي».

وبينت أن التقارير الذكية والمؤشرات الاستباقية الصادرة عن «تعافي» تظهر تصنيف الجهة على مستوى الحكومة الاتحادية (وفق نتائج نسبة الموظفين المصابين ونسبة الموظفين المطعمين بجرعتين أو أكثر من أي لقاح لـ«كوفيد-19» معتمد في الدولة).

وشددت على أهمية التقارير الصادرة عن «تعافي» في رفع مستويات الجاهزية لدى الوزارات والجهات الاتحادية في التعامل مع أي مستجدات خاصة بالوضع الوبائي، واتخاذ خطوات استباقية وتعزيز الإجراءات الاحترازية المطبقة على مستوى الحكومة الاتحادية، حيث تظهر عدد حالات إصابات «كوفيد-19» النشطة في الجهة وفق موقع العمل والوحدة التنظيمية بشكل تفصيلي. كما توفر خاصية سحب تفاصيل بيانات الموظفين المصابين والحاصلين على التطعيم وغير المطعمين والموظفين الحاصلين وغير الحاصلين على الجرعة الداعمة في الجهة.

وأوضحت الهيئة أنه من شأن التقارير الخاصة بتعافي توفير الدعم لإدارات الموارد البشرية، وتزويدها بالبيانات الآنية حول معدلات التطعيم والإصابة وتلقي الجرعة الداعمة وحالات المخالطة، الأمر الذي يمكنها من تطوير وتحسين الإجراءات التصحيحية المتبعة على مستوى الجهة في ما يتعلق بالتعامل مع حالات الإصابة والمخالطة، للحد من تداعيات الجائحة على مستوى الحكومة الاتحادية.

وذكرت أن التقارير تساعد في تتبع وحصر حالات الإصابة والمخالطة بشكل يومي، ضمن بيئة العمل في الجهة الاتحادية، وتحديد مناطق التركز والانتشار للعدوى، ومتابعة الموظفين المصابين واتخاذ الإجراءات اللازمة، وذلك وفق آلية إلكترونية موثقة ضمن نظامي «بياناتي» و«الحصن»، إضافة إلى توعية الموظفين بضرورة استكمال جرعات التطعيم وإجراء الفحوص المطلوبة في موعدها، وذلك من خلال إشعارات إلكترونية.

وحثت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية جميع الجهات الاتحادية على اتخاذ الإجراءات اللازمة وفق مخرجات مبادرة «تعافي»، التي تحدد نسب الإصابة ضمن كل جهة والإجراءات الواجب اتباعها بما يتسق مع التوجهات الحكومية ويحقق المصلحة العامة، مبديةً استعدادها لتقديم الدعم اللازم للجهات الاتحادية، لضمان التطبيق السليم وتحقيق الفائدة القصوى من «تعافي».

ومن أجل التعريف بمبادرة «تعافي»، عقدت «الهيئة» ورشاً افتراضية بمشاركة العشرات من مديري ومسؤولي الموارد البشرية في الوزارات والجهات الاتحادية، تم خلالها شرح أبرز ملامح المبادرة التي تعدّ معلوماتية استباقية، وتربط نظام «بياناتي» مع تطبيق «الحصن».

• التقارير الذكية والمؤشرات الاستباقية تظهر تصنيف الجهة على مستوى الحكومة الاتحادية.

طباعة