«صحة دبي» تحصل على اعتماد المجلس الأميركي العالمي لبرامج التخصصات الطبية

الدكتورة وديعة محمد: «حصول الهيئة على الاعتماد المؤسسي يفتح الباب لمرحلة اعتماد البرامج التدريبية للإقامة والزمالة».

أعلنت هيئة الصحة في دبي عن حصولها على الاعتماد المؤسسي من المجلس الأميركي العالمي لبرامج التخصصات الطبية (ACGME-I)، لاعتماد 32 برنامجاً تدريبياً في التخصصات المختلفة على مدار السنوات الأربع المقبلة.

ويأتي هذا الإنجاز ترجمة لاتفاقية التعاون التي وقعتها الهيئة مع المجلس الأميركي العالمي للتخصصات الطبية، أخيراً، وضمن الجهود المستمرة التي تقوم بها هيئة الصحة بدبي لرفع مستوى كفاءة وجودة الخدمات الصحية التي تقدمها المنشآت الصحية بدبي لتكون مواكبة لأفضل المعايير والممارسات العالمية التي تركز على سلامة المرضى، وبما يعزز من القدرة التنافسية للمنظومة الصحية بدبي كوجهة مثالية للسياحة الصحية والعلاجية، ووجهة رائدة في مجال التعليم الطبي والبحث والابتكار العلمي.

وأكد المدير العام للهيئة عوض صغير الكتبي على أهمية هذا الإنجاز الذي يأتي في مرحلة يشهد فيها القطاع الصحي بدبي تطورات متلاحقة وخطى متقدمة نحو آفاق جديدة من التميز في الخدمات الصحية والتكامل مع البرامج الأكاديمية، وبما يسهم في تعزيز القدرة التنافسية لهذا القطاع، وتأكيد مكانة دبي كوجهة رائدة للرعاية الصحية.

وأكد على التزام البرامج الأكاديمية في الهيئة (الإقامة والزمالة) بتطبيق المعايير والمتطلبات ذات المستوى العالمي من الكفاءة والجودة التي تمتاز بها برامج التدريب الطبية في الولايات المتحدة الأميركية، وهو الأمر الذي يمكّن هيئة الصحة بدبي من تخريج أطباء مواطنين ومقيمين بأعداد أكبر من القطاعين العام والخاص لرفد نظامنا الصحي بمستوى عالٍ من الكفاءة والمهارة الطبية، يناظر المستوى الذي يتمتع به زملاء المهنة في الولايات المتحدة.

وأوضح الكتبي أن الالتزام بالمعايير المؤسسية العالمية وتطبيقها يسهم بشكل فاعل في دعم ريادة الإمارة في التعليم الأكاديمي والبحث العلمي في مجالات الطب والعلوم الصحية، وتطوير واستقطاب والاحتفاظ بالقدرات الطبية والبحثية وتعزيز التوطين في كل الاختصاصات الطبية المتعددة.

من جانبها أشارت مدير إدارة التعليم الطبي والأبحاث في الهيئة الدكتورة وديعة محمد إلى متطلبات الاعتماد المؤسسي المتمثلة في توفير بيئة أكاديمية وإكلينيكية مناسبة للقيام بالأبحاث العلمية والسريرية التي يشارك بها الأطباء المتدربون والاختصاصيون، والتي تسعى للنهوض بالمخرجات الصحية للأفراد والمجتمع خصوصاً في مجال سلامة المرضى وتطوير جودة الخدمات الصحية المقدمة والمبنية على أحدث الدلائل العلمية. وقالت إن حصول الهيئة على الاعتماد المؤسسي من مجلس الاعتماد الأميركي يفتح الباب على مصراعيه للشروع بمرحلة اعتماد البرامج التدريبية لبرامج الإقامة والزمالة في كل قطاعات دبي الصحية، خصوصاً أن تحقيق الاعتماد المؤسسي يعتبر شرطاً أساسياً لكل مجالات الاعتماد الأكاديمي قبل المضي في تحقيق الاعتماد البرامجي المتقدم في التخصصات الطبية المختلفة.

طباعة