تعرف إلى أكثر الفئات عرضة للإصابة بجدري القردة

أفادت هيئة الصحة في دبي، أن العاملون في القطاع الصحي، والأشخاص الذين على اتصال وثيق بالمريض، والمكلفين برعايته أكثر الفئات عرضة للإصابة بجدري القردة، مؤكدة أن خطر الإصابة أو تفشي العدوى ضئيل، لأنه يتطلب الاتصال الوثيق مع الشخص المصاب أو الأدوات الملوثة.

وأوضحت الهيئة في دليلها التوعوي الإرشادي الذي أصدرته أخيراً، حول المرض، أن انتقال المرض من إنسان إلى إنسان يعد نادر نسبياً، من خلال الاتصال الوثيق بإفرازات الجهاز التنفسي، والآفات الجلدية لشخص مصاب أو الأدوات والأسطح الملوثة.

وحول الوقاية من انتقال العدوى من الحيوانات، شددت الهيئة على ضرورة تجنب ملامسة الحيوانات البرية سواء كانت حية أو ميتة، وطهي اللحوم بشكل صحيح، وتجنب ملامسة أي أدوات خاصة بالحيوان المريض.

وفيما يتعلق بالوقاية من انتقال العدوى من إنسان إلى آخر أكدت على ضرورة تجنب ملامسة أي شخص مصاب بالطفح الجلدي، وتجنب ملامسة أي أدوات خاصة بالشخص المريض، مشيرة إلى أن المرض يعد محدود ذاتياً مع أعراض تستمر من 2 إلى 4 أسابيع، وتبقى الرعاية الداعمة وعلاج الأعراض هي الطريقة الرئيسة للتعامل مع المرض.

وذكرت أن خطر الإصابة بالعدوى أو تفشي المرض ضئيل، لأنه يتطلب الاتصال الوثيق مع الشخص المصاب أو الأدوات الملوثة، وتبقى الرعاية الداعمة وعلاج الأعراض هي الطريقة الرئيسية للتعامل مع المرض، كما تقوم الجهات الصحية في دولة الإمارات العربية المتحدة حالياً بدراسة وتقييم الوضع.

طباعة