"صحة دبي" تطالب بالتقصي الوبائي لمرض التهاب الكبد الحاد

أصدرت هيئة الصحة بدبي تعميما إلى كافة المهنيين الصحيين والمنشآت الصحية العاملة ضمن اختصاص صلاحيات الهيئة في دبي بضرورة التقصي الوبائي لمرض التهاب الكبد الحاد مجهول المسببات للأطفال أقل من 16 عاما، وذلك في إطار حرصها على مكافحة الأمراض السارية والحد من انتشارها مما يوفر الحماية للفرد والمجتمع.

ونص التعميم على: "لغاية الحفاظ على الصحة العامة، وتماشيا مع الإجراءات الاحترازية التي تتخذها دولة الإمارات بشكل عام وإمارة دبي بشكل خاص في الاكتشاف المبكر والتقصي عن مرض التهاب الكبد الحاد مجهول المسببات للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 16 عاما، وذلك للحد من خطورة انتشار المرض، فإن الهيئة بصدد رفع مستوى الرصد الوبائي بشأن حالات هذا المرض في إمارة دبي لضمان التطبيق الفعال والأمثل للإجراءات الوقائية والتحكم بمصادر العدوى المحتملة للمرض على أن يعمل به اعتبارا من تاريخ اليوم".

وطالبت الهيئة جميع المهنيين الصحيين والمنشآت الصحية العاملة ضمن اختصاص وصلاحيات هيئة الصحة في دبي التقيد التام بما ورد في التعميم تفاديا لأي مساءلة قانونية.

يشار إلى أن مرض الاتهاب الحاد ظهر مؤخرا في عدد من الدول الأوروبية وأدي الى إصابة العديد من الأطفال مما اضطر بعضهم لزراعة الكبد، وادى أيضا إلى تسجيل بعض الوفيات حسب منظمة الصحة العالمية، وقالت إن أسباب ظهور مرض التهاب الكبد الحاد لا زالت مجهولة مطالبة كافة الدول باتخاذ كافة الاجراءات الاحترازية للوقاية من المرض.

طباعة