بهدف تقليص زمن انتظار المرضى

الانتهاء من التوسعة الشاملة في مستشفى دبي

مستشفى دبي حقق نسبة رضا للمراجعين بلغت 99.2%. من المصدر

أعلنت هيئة الصحة في دبي، عن انتهاء مشروعات توسعة مستشفى دبي، التي شملت أقساماً عدة، بهدف توفير تجربة علاجية واستشفائية بمواصفات عالمية لمراجعيها.

وقالت الرئيسة التنفيذية للمستشفى، الدكتورة مريم الريسي، إن المستشفى نجح في تحقيق معدلات رضا للمراجعين بلغت 99.2%.

وأوضحت الريسي في تصريحات للصحافيين خلال جولة ميدانية في المستشفى، أن المستشفى نجح في تقليص زمن انتظار المرضى داخل المستشفى بحيث لا يتعدى 21 دقيقة في العيادات التخصصية، فيما يخضع زمن الانتظار في قسم الطوارئ حسب تصنيف الحالة.

وذكرت أن أبرز الأقسام التي شهدت أعمال توسعة، جناح كبار الشخصيات، الذي تم تطويره بشكل كامل، بسعة 22 سريراً، والعناية المركزة الجراحية، حيث تم زيادة عدد الأسرة من تسعة إلى 13 سريراً، وعمل توسعة شاملة لقسم الطوارئ، وتوسعة قسم الليزك للعيون، لتوفير جميع خدمات العيون في المستشفى، وشملت التوسعة قسم سعادة المتعاملين، وزيادة عدد الغرف التي تعمل بخاصية الضغط السلبي لتصل إلى 199 غرفة، وزيادة أجهزة التنفس الصناعي.

وأكدت حرص المستشفى على تحسين رحلة المرضى في العيادات الخارجية من خلال التركيز على ما من شأنه تحقيق راحة المريض، والذي نجح في تلبية الطلب المتزايد على خدمات العيادات الخارجية، كما ساعد في تقليل وقت الانتظار وضمان الجودة العالية والمعايير الاستثنائية لسلامة المرضى، تقل مدة انتظار الموعد الجديد عن 14 يوماً، بينما تقل مدة الانتظار لمقابلة الطبيب بعد تسجيل الوصول عن 21 دقيقة.

وأضافت الريسي أنه خلال جائحة «كوفيد-19»، كان أحد الاهتمامات الرئيسة للمستشفى التواصل مع المرضى لتلبية احتياجاتهم الطبية، من خلال تقديم خدمات الاستشارات عن بعد ما ساعد على استمرار تقديم الخدمات الطبية لهم وأثبتت هذه الخدمة أنها مناسبة جداً لكبار المواطنين وأصحاب الهمم، ونظراً لفعاليتها ونجاحها، تقرر الاستمرار في تقديمها ووضع سياسات خاصة بهذه الاستشارات لضمان سلامة المراجعين.

وتابعت: «ظهرت الحاجة إلى إنشاء العيادات المشتركة رغبة في مساعدة المرضى الذين يعانون أمراضاً مزمنة متعددة ويحتاجون إلى رعاية صحية في تخصصين أو أكثر في وقت واحد، لذلك دمجنا بعض العيادات وأنشأنا عيادات مشتركة لتقليل الزيارات المتعددة لهذه الفئة من المرضى، وتوفير الوقت والجهد ما ينعكس إيجاباً على زيادة رضا وسعادة المتعاملين».

المسار السريع

أفادت الرئيسة التنفيذية لمستشفى دبي، الدكتورة مريم الريسي، بأن المستشفى استحدث عيادات المسار السريع للمساعدة في التقليل من قلق بعض فئات المرضى خصوصاً مرضى الأورام السرطانية، لتضم عيادة المسار السريع لتشخيص وعلاج سرطان الثدي، وعيادة المسار السريع لتشخيص وعلاج أمراض القلب.

طباعة