الإمارات أول دولة خليجية توفر جراحة تبديل مفصل إصبع الإبهام بمفصل اصطناعي

كشف «مؤتمر التدخل الجراحي الدقيق لجراحة اليد» الذي عقد بمعهد الشارقة الجراحي في جامعة الشارقة عن طريقة جديدة لفتح الضغط على العصب الأوسط في اليد تستخدم المنظار لأول مرة في الإمارات والذي يعد الأحدث في العالم في مجال فتح خنق عصب اليد.

وأعلن المؤتمر - الذي شهد مشاركة 14 جراحا من أساتذة جراحة اليد و الجراحات الميكروسكوبية في دول الخليج - أن دولة الإمارات أصبحت توفر تبديل مفصل اصبع الإبهام بمفصل اصطناعي لتكون بذلك أول دولة بمنطقة الخليج يقدم القطاع الصحي فيها هذه الخدمة الطبية.

ناقش المؤتمر الذي عقد مؤخرا التقنيات الحديثة في مجال جراحات اليد والجراحات الميكروسكوبية والعمليات الجراحية بالأشعة الصوتية «السونار» وفتح الضغط على العصب الأوسط باليد.

وقال الدكتور مروان بوالوذنين استشاري جراحة اليد والكتف والأعصاب في مستشفى برجيل للجراحة المتطورة بدبي رئيس المؤتمر إن استخدام المفصل الإصطناعي لإبهام اليد بدأ توفيره مؤخرا ويؤدي إلى شفاء أسرع والعودة للحياة الطبيعية بشكل أفضل مشيرا إلى أن هذه العملية تستغرق ما بين ساعة وساعة ونصف فقط ويمكن للمريض أن يخرج من المستشفى في اليوم نفسه.

وحول استخدام المنظار الأحدث عالميا لفتح النفق الرسغي باليد قال إنها طريقة جراحية جديدة لفتح الضغط على العصب الأوسط في اليد وهذا المنظار مخصص فقط لهذا النوع من العمليات الجراحية وتم استخدامه في أميركا و أوروبا والآن يستخدم في دولة الإمارات.

وذكر الدكتور بوالوذنين أن هذا المنظار يساعد على العودة للحياة الطبيعية للمريض وعدم وجود فتح بشكل كبير في اليد مع ألم قليل جدا بينما الطريقة التقليدية يحدث فيها فتح جراحي أكبر والعلاج يكون أطول ويحتاج المريض إلى نحو شهرين لعودة اليد إلى طبيعتها بعد إجراء علاج طبيعي لها.

ولفت رئيس مؤتمر التدخل الجراحي الدقيق لجراحة اليد إلى تأسيس شعبة جراحات اليد في يناير الماضي لتكون ضمن جمعية الإمارات الطبية مؤكدا أهمية توافر جراحين متخصصين لعمليات اليد يذهب إليهم المرضى بدلا من الذهاب والعلاج على يد أطباء العظام العامين.

 

طباعة