الإنجاز يعكس مدى تطور المنظومة الطبية في دبي

استئصال ورم بوزن جنين يبلغ 9 أشهر

الورم المُستأصل أرسل إلى المختبر لتحليل الأنسجة. من المصدر

نجح الفريق الطبي لمستشفى التداوي التخصصي في استئصال ورم عضلي ضخم تحت السطح الخارجي لرحم مريضة تبلغ 40 عاماً، بلغ وزنه 4.4 كيلوغرامات، بطول 29 سنتيمتراً، وهو من أكبر الأورام المسجلة التي تصيب منطقة الرحم، إضافة إلى ورم عضلي آخر داخل الرحم بطول خمسة سنتيمترات.

وتمكّن الأطباء من الحفاظ على سلامة رحم المريضة، التي لم يسبق لها الزواج.

وتضاف العملية إلى رصيد الإنجازات الطبية المشرّفة للقطاع الصحي في دبي، حيث تمكن الفريق الطبي من إنجاز الجراحة الدقيقة في وقت قياسي، لم يتجاوز ثلاث ساعات.

وقال رئيس مجلس إدارة مجموعة تداوي، مروان إبراهيم الحاج ناصر، إن «هذا الإنجاز الطبي الفريد يؤكد ريادة دبي، وامتلاكها منظومة صحية هي من الأكثر تطوراً والأعلى كفاءة عالمياً، وعلى مستوى القطاعين الحكومي والخاص، بما تملكه من منشآت تتمتع بأفضل مستويات التجهيز، وأحدث تقنيات وحلول التشخيص والعلاج، وأكفأ الكوادر الطبية في شتى التخصصات، ما يرسخ مكانة دبي كوجهة رئيسة للاستشفاء في المنطقة».

وأكد التزام المجموعة بمواصلة العمل على استقطاب أفضل الكفاءات، وتقديم أرقى أنواع الخدمات التشخيصية والعلاجية وفق أرقى المعايير العالمية، وضمن مختلف التخصصات.

وقد تمكن الفريق الجراحي من الحفاظ على قناتي فالوب والمبيضين، للمريضة التي لم تعانِ من أي مضاعفات عقب الجراحة، وهي ترقد حالياً في مستشفى التداوي التخصصي لاستكمال مرحلة النقاهة، تحت إشراف الفريق الطبي، لتزويدها بكل ما يلزمها من دعم طبي ومعنوي.

وأرسل الورم المُستأصل إلى المختبر لتحليل الأنسجة والوقوف على التفاصيل، لاستكمال رحلة العلاج.

وضم الفريق الطبي المتميز، الذي أجرى الجراحة، كلاً من أخصائية أمراض النساء والتوليد، الدكتورة آنا كاكارسكا، وأخصائي الجراحة العامة، الدكتور غوتام لاهيري، واستشاري جراحة المسالك البولية، الدكتور عادل خليل، وطبيب التخدير، الدكتور جيمس دوناتو.

وجرى تشخيص الإصابة بالورم، الذي يساوي في وزنه جنيناً يبلغ تسعة أشهر، بينما كان يضغط على الحالب الأيسر، ويصل إلى منطقة الأمعاء. وتبع ذلك اتخاذ الخطوات اللازمة لإجراء الجراحة واستئصال الورم بنجاح.

طباعة