مستشفى القاسمي بالشارقة يجري 961 عملية و15 جراحة روبوتية خلال شهرين

نجح أطباء مستشفى القاسمي بالشارقة - التابع لمؤسسة الإمارات للخدمات الصحية - بالتعاون مع برنامج مكتب الأطباء الزائرين بإجراء ما مجموعه 15 عملية روبوتية ناجحة باستخدام الروبوت الجراحي دافنشي والروبوت الجراحي كوريندس في عدد من التخصصات الطبية استكمالاً لسلسلة النجاحات المتميزة التي تحققها الكوادر الطبية في المستشفى على صعيد الجراحات الروبوتية الدقيقة.

وبلغ إجمالي عدد الجراحات التي أجراها الروبوت دافنشي منذ مطلع العام الجاري 8 جراحات مقابل 7 عمليات تم إجراؤها بواسطة الروبوت "كوريندس" .. فيما بلغ إجمالي الجراحات الروبوتية التي أجراها المستشفى منذ العام 2017 بواسطة الروبوتين "دافنشي" و"كوريندس" 446 عملية .. في حين بلغ عدد إجمالي العمليات الجراحية التي أجراها أطباء مستشفى القاسمي خلال شهري يناير وفبراير من العام الجاري 961 عملية جراحية ناجحة منها 320 عملية قسطرة بواقع 137 عملية في يناير و183 عملية في فبراير الماضي.

وشهدت أقسام المستشفى ارتفاعاً لافتاً في أعداد المراجعين حيث وصل عدد المتعاملين الذين استفادوا من خدمات المستشفى خلال يناير وفبراير الماضيين إلى 18.514 ألف مراجعاً بشكل حضوري أو عبر العيادات الإلكترونية.

وأكد نائب المدير التنفيذي في مستشفى القاسمي بالشارقة الدكتور صقر المعلا أن هذه الإنجازات رسخت ثقة المتعاملين على الصعيد المحلي وعززت من مكانة القطاع على المستويين الإقليمي والعالمي وطورت من المستوى المتميز للخدمات الصحية التي توفرها المستشفى والكفاءة التخصصية للكوادر الطبية كما رفعت من نسب دقة العمليات وجودتها على صعيد سرعة استجابة المريض للاستشفاء.

وقال المعلا إن إنجازات مستشفى القاسمي تعزز من قدرتها على تحقيق الأهداف الاستراتيجية الموضوعة على صعيد العمليات الروبوتية بما يتسق مع توجهات واستراتيجيات مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية بالاستناد إلى التجهيزات والتقنيات المتطورة التي تحرص المؤسسة على توظيفها لتقديم أفضل خدمات الرعاية الصحية للمرضى في جميع منشآتها الصحية.

ويسعى برنامج مكتب الأطباء الزائرين إلى تأسيس مركز لتدريب الأطباء المواطنين وتأهيلهم لاستخدام الروبوت بشكل آمن والتوسع في استخدام الروبوت في جميع التخصصات في إطار استراتيجية تهدف إلى ترسيخ جراحات الروبوت ضمن رؤية مستقبلية لمواصلة الابتكار بمجال هذا النوع من الجراحات نظراً إلى جدواها في التعامل مع العمليات الحرجة وقدرتها على الوصول إلى أدق أجزاء الجسم.

كما تتميز الجراحات الروبوتية بدورها المحوري في تقليل الجروح والآلام فيما تصل الأخطاء الطبية إلى أدنى مستوياتها مقابل الارتفاع الكبير في معدلات النجاح ما يرسخ من أهمية تعزيز استخدام الذكاء الاصطناعي.

وتسعى مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية من خلال البرنامج إلى تأسيس مركز لتدريب الأطباء المواطنين وتأهيلهم لاستخدام الروبوت بشكل آمن وتحقيق الأسبقية والريادة في مجال الذكاء الاصطناعي بما ينسجم مع استراتيجيات الدولة ورؤيتها للخمسين المقبلة وتحقيق نقلات نوعية في جودة خدمات الرعاية الصحية التي توفرها.

وتقود المؤسسة جهوداً كبيرة لتعزيز مكانة قطاع خدمات الرعاية الصحية كمركزٍ متميزٍ على مستوى الشرق الأوسط في الجراحات الروبوتية القادرة على التعامل مع الحالات المستعصية والمعقدة بهدف إحداث التحول النوعي في أغلب التخصصات الجراحية لضمان أعلى معدلات السلامة وتقليل نسب المضاعفات وسرعة تعافي المرضى وعودتهم لحياتهم الطبيعية.

طباعة