هدفها تنمية الوعي وتعزيز قيمة ومفهوم التبرع بالأعضاء

«صحة دبي» تبدأ حملة موسعة للتوعية بأمراض وزراعة الكلى

الحملة تأتي بالتعاون مع مجموعة من شركاء «صحة دبي» في مقدمتهم «محمد بن راشد للطب». تصوير: أسامة أبوغانم

بدأت هيئة الصحة في دبي حملة تثقيفية وإرشادية واسعة، هدفها تنمية الوعي المجتمعي بأمراض الكلى، وتعزيز قيمة ومفهوم التبرع بالأعضاء، وأهمية التبرع وأثره في إنقاذ حياة مرضى الفشل العضوي، إضافة إلى تسليط الضوء على إمكانات المنشآت الطبية في دبي وقدرتها على إنجاز عمليات زراعة الكلى بنجاح.

وأوضحت الهيئة أن الحملة تأتي بالتعاون مع مجموعة من شركائها، في مقدمتهم جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، تزامناً مع اليوم العالمي للكلى، الذي يوافق 10 مارس من كل عام، وهو اليوم الذي تستثمره هيئة الصحة في دبي للتوعية بأمراض الكلى وسبل الوقاية منها، والتعريف بالمستجدات المرتبطة بطرق التشخيص والعلاج المتطورة.

وأشارت الهيئة إلى مجموعة المراكز الطبية المعتمدة لزراعة الكلى في دبي، وهي: مستشفى دبي، ومستشفى الجليلة التخصصي للأطفال، وميديكلينيك مستشفى المدينة، لافتةً إلى أن المراكز الثلاثة مزودة بأحدث التقنيات المستخدمة في عمليات زراعة الكُلى، ويقوم عليها نخبة من الأطباء المتخصصين في أمراض الكُلى والمسالك البولية والجراحة، وزراعة الكُلى، إلى جانب مجموعة من الأطباء المساندين وطواقم التمريض والفنيين من ذوي الكفاءة العالية، مع التأكيد على أن العمليات تتوافق مع أفضل الممارسات والبروتوكولات العلاجية العالمية.

وأكدت الهيئة إمكانية دعم مرضى الفشل الكلوي من خلال التبرع بكلية من متبرع حي أو متوفى، منوهة أنه على الرغم من أن التبرع من شخص حي يكون حلاً للكثير من المرضى، إلا أن العديد من المرضى الذين يعانون الفشل الكلوي ينتهي بهم الأمر في قائمة الانتظار لعدم توفر التطابق مع أقاربهم، ولذلك تعمل دولة الإمارات العربية المتحدة لتفعيل النقل التبادلي لزراعة الكلى بشكل أكبر. وأضافت الهيئة أنه يمكن لجميع أفراد المجتمع الإسهام في إنقاذ الأرواح من خلال اختيار التسجيل للتبرع بالأعضاء بعد الوفاة، وأنه يمكن للمتبرع الواحد إنقاذ حياة ما يقارب ثمانية أشخاص، فيما نوهت الهيئة بأنه يتم الإشراف على إجراءات التبرع وعمليات الزراعة في دبي من قبل اللجنة الإشرافية لزراعة الأعضاء في الهيئة.

وأوضحت الهيئة أن يمكن للأشخاص الراغبين في التبرع بأعضائهم عقب وفاتهم، من أجل إنقاذ أرواح مرضى يعانون فشل أجهزتهم الحيوية مثل الكلى والكبد والقلب والبنكرياس والرئتين، فإنه يمكن لهم الإعلان عن رغبتهم في أن يكونوا متبرعين بالأعضاء، من خلال التسجيل ضمن البرنامج الوطني للتبرع بالأعضاء التابع لوزارة الصحة ووقاية المجتمع «حياة» من خلال الرابط: https://mohap.gov.ae/ar/services/social/organ-donation

وتعمل هيئة الصحة في دبي مع الجهات المعنية والمسؤولة في الدولة ضمن «البرنامج الوطني لزراعة الأعضاء»، التابع لوزارة الصحة ووقاية المجتمع، وبالتنسيق مع المركز السعودي لزراعة الأعضاء من أجل تنمية قيمة ومفهوم التبرع بالأعضاء، وأهمية ذلك لإنقاذ حياة مرضى الفشل العضوي.

 

طباعة