بجراحة استغرقت 22 ساعة.. إزالة أورام حميدة من دماغ خمسينية

صورة

 


تمكن فريق طبي في مستشفى توام، من إزالة عدد من أورام الدماغ الحميدة لدى سيدة عراقية تبلغ من العمر 52 عاماً، بعد جراحة معقدة استغرقت 22 ساعة، نفّذها فريق متمرس من الجراحين المتخصصين بقيادة استشاري جراحة الأعصاب المتخصص في جراحة أورام الدماغ، وجراحة قاعدة الجمجمة، في مستشفى توام، الدكتور محمد العشا.
وأوضح الدكتور محمد العشا، أن المريضة كانت تعاني عند مراجعتها لمستشفى توام، من صعوبة في البلع وبحة في الصوت وشلل في الأحبال الصوتية من جهة اليسار، فتم فحصها من قبل فريق من الأطباء الأخصائيين في الحنجرة والرأس والأعصاب، وأظهرت الصور وجود أورام متعددة، وذات أحجام كبيرة بلغت من 3 إلى 6 سم، في العنق وقاعدة الجمجمة وتعذر علاجها بالطرق غير التداخلية.
وقال: "المريضة راجعت عدة مستشفيات في إحدى البلدان العربية، ولم يتم إجراء العملية اللازمة لها، فقام أحد أبنائها الذي يقيم في الإمارات بإحضارها للإمارات حيث راجعت عدة أطباء فنصحوها بمراجعة مستشفى توام، وذلك لتوفر الخبرات والمعدات لإجراء هذا النوع المعقد من الأورام"، مشيرا إلى أن هذا النوع من العمليات المعقدة في الدماغ يحتاج لفريق متكامل من الأطباء والجراحين وطاقم متخصص بالتخدير بالإضافة للتقنيات المتطورة، والوقت الكافي لإجراء العملية.
وأشار العشا، إلى أن المريضة بقيت على مدى يومين تحت التخدير وتم تنفيذ العملية بزمن وصل إلى 22 ساعة قسمت على يومين في اليوم الأول قام فريق جراحة الأعصاب وجراحة العنق، باستئصال الأورام التي في العنق وتبين أنها مرتبطة بعدد من الأعصاب الدقيقية في جذع الدماغ والتي تؤثر على حركة الكتف والبلع وتحريك اللسان، وباستخدام أحدث التقنيات وبمهارة الفريق الطبي تم بحمد الله إزالة الأورام مع المحافظة على الأعصاب دون أية أضرار.
وتابع: "في اليوم الثاني تم فتح قاعدة الجمجمة وإزالة الورم الذي تبين أنه مرتبط بالعصب الثامن السمعي والتوازني والعصب التاسع وتم إزالة الورم مع الحفاظ على السمع والتوازن، وحركة الوجه، وهذا نجاح كبير يسجل لمستشفى توام، إذ أن غالبية مثل هذه العمليات تؤدي إلى فقدان السمع، وفي بعض الأحيان يحصل ضعف في الوجه وربما شلل كامل، والحمد لله المريضة تماثلت للشفاء وخرجت من غرفة العمليات وستعود لحياتها الطبيعية في وقت قياسي بعد خضوعها لتأهيل عملية البلع التي كانت تعاني منها قبل العملية".
فيما أشار زوج المريضة، أمير عبد الخطيب، إلى إنها كانت تعاني من دوار مستمر، وورم خلف المخيخ وورم في العنق، وبعد ذلك تطورت حالتها وأصبحت تعاني من صعوبة في الكلام، وراجعت عدة أطباء في السابق ولكن لم ينجحوا في تخليصها مما تعاني.

طباعة