مجلس إدارتها حدّد 4 محاور وأولويات لسير العمل

استراتيجية «دبي الصحية الأكاديمية»: المريض أولاً

أحمد بن سعيد ومنصور بن محمد خلال اجتماع مجلس إدارة مؤسسة دبي الصحية الأكاديمية. من المصدر

ترأّس سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس مجلس إدارة مؤسسة دبي الصحية الأكاديمية، بحضور سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب الرئيس، اجتماع مجلس إدارة المؤسسة،

واعتمد المجلس، الأولويات الاستراتيجية للمؤسسة.

وحدّد المجلس أربعة محاور وأولويات لسير العمل، تشمل: «الرعاية الصحية»، لإرساء معايير عالمية قائمة على الأدلة العلمية لرعاية المرضى، وتحسين المخرجات الصحية. و«التعلّم»، من خلال إحداث تحولٍ جذري في التعليم وتطوير رحلة المرضى، إضافة إلى إعداد كوادر مؤهلة لتلبية متطلبات المستقبل. و«الاكتشاف»، عن طريق إيجاد منظومة قائمة على الابتكار والبحث العلمي. و«العطاء»، بتعزيز مستويات الكفاءة والتعاطف والاستفادة المثلى من الموارد وتحقيق الاستدامة.

وأكد المجلس أهمية تفعيل تلك الأولويات، من خلال سلسلة من الأهداف تركز على تحسين تجربة المريض، ورحلته في قطاع الرعاية الصحية، إضافة إلى تطوير المواهب المتخصصة الناشئة، بما يتماشى مع خطة القوى العاملة الصحية، فضلاً عن الاستثمار في الأبحاث والاستكشاف والأعمال وزيادة الكفاءة والاستدامة، من خلال تعزيز قيمة الرعاية، وغيرها من الأهداف الرامية إلى النهوض بقدرات القطاع على المديين القريب والبعيد.

وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم: «تحقق الأولويات الاستراتيجية المتفق عليها التكامل المطلوب في الرعاية والتعلم والاكتشاف، لتصبح المؤسسة بذلك مرجعية عالمية في رعاية المرضى والمخرجات الصحية».

وأضاف سموّه: «ارتباط اسم دبي بالرقم واحد مبدأ أرساه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي. وهدفنا أن نترجم هذا المبدأ في مجال الرعاية الصحية، بما له من أهمية، ترجمة دقيقة بتحويله إلى إنجازات ترسّخ مكانة دبي كنموذج يحتذى به في تقديم أفضل أشكال الرعاية والعلاج للمرضى».

وتضمن الاجتماع الاتفاق على مجموعة من البرامج الاستراتيجية، تنطوي على تحسين تجربة المريض عبر مراحل الرعاية الصحية المتواصلة وتعزيز استمرارية الرعاية، وتطوير مبادرات لاستقطاب أخصائيي الرعاية الصحية والعلماء والأكاديميين في مجالات الطب المختلفة، وتطوير قدراتهم والحفاظ عليهم، إضافة إلى تعزيز البنية التحتية لعمليات الاكتشاف والبحث العلمي.

وأكد سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، أن الخطة الاستراتيجية تركز على المريض أولاً، وتلتزم إعادة تصوّر رحلة المريض عبر سلسلة الرعاية المستمرة، تحسيناً لصحة الأفراد، وتعزيزاً لسمعة دبي وجهة عالمية للرعاية الصحية.

وقال سموّه إن «إنشاء بيئة حاضنة للابتكار والاكتشاف أمر أساسي لتحقيق هذا الطموح، وسنقوم بتطوير شراكات مع القطاعين الحكومي والخاص، لتسريع وتيرة تطوير الرعاية الصحية».

أحمد بن سعيد:

• «نعمل على جعل دبي نموذجاً في تقديم أفضل أشكال الرعاية والعلاج للمرضى».

منصور بن محمد:

• «الخطة الاستراتيجية للمؤسسة تعزّز سمعة دبي وجهة عالمية للرعاية الصحية».

طباعة