مزوّدة بالطاقة الشمسية وشبكة «واي فاي» وتتسع لـ 7 حالات

دبي تطلق أكبر حافلة إسعاف بري وجبلي في العالم

صورة

كشفت مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، خلال مؤتمر ومعرض الصحة العربي، الذي بدأت فعالياته في دبي، أمس، عن أكبر حافلة في العالم للإسعاف البري والجبلي.

وأوضحت أنها أطلقت الحافلة بالتعاون مع «نافكو» من منطلق حرصها على استثمار شراكاتها لتطوير منظومة العمل الإسعافي بالشكل الأمثل وصولاً لتقديم خدمات مميزة تليق بالسمعة العالمية لمدينة دبي لتحافظ على استحقاقها للريادة عالمياً.

وقال المدير التنفيذي للمؤسسة، خليفة الدراي: «نثمن دور شركائنا في دعم وتطوير منظومة الإسعاف بما يتوافق مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، القائمة على تضافر الجهود بين القطاعين الحكومي والخاص وأثره على مستقبل التنمية في جميع المجالات، ونقدم اليوم بالتعاون مع شركة نافكو حافلة إسعاف برية 4x4 تُعد الأولى من نوعها في المنطقة».

وأفاد بأنه تم تصنيع الحافلة محلياً، بالتعاون مع شركة نافكو باستخدام أحدث تقنيات التصميم الداخلية والخارجية، بمواد صديقة للبيئة ومضادة للصدأ تمنع تكون البكتيريا، كما أنه روعي في التصميم أن تكون سهلة التنظيف والتعقيم، إضافة لعملها بنظام الطاقة الشمسية المستخدم لشحن المعدات الطبية.

وتابع أن الحافلة مزوّدة بنظام كهربائي ذكي يشخص الأعطال تلقائياً في حال حدوثها، كما تم إضافة إضاءات خارجية وداخلية من نوع ليد موفرة للطاقة وصديقة للبيئة، ومزودة أيضاً بشبكة «واي فاي» متاحة للطاقم الطبي لإرسال بيانات المصاب إلى المستشفى وغرفة العمليات وكاميرات مراقبة موصولة مباشرة بمركز التحكم لضمان الجودة العالية في تقديم الخدمة، كما أنها مجهزة بأربعة أسرة أوتوماتيكية الحركة لإنقاذ أربع حالات حرجة في آن واحد وتتسع لسبعة مصابين».

وأشار الدراي إلى أنه «تم تجهيز الحافلة بأحدث المعدات الطبية واختيار الألوان الداخلية لإعطاء الراحة النفسية للمصاب، وروعي أن تكون الإنارة الداخلية قابلة للتحكم بما يتناسب مع حالة المريض، ونظراً لكونها مخصصة للمهمات البرية تم تزويدها بنظام تكييف قوي وفعال يتناسب مع الظروف المناخية الحارة ويوفر جواً داخلياً بارداً ومريحاً». وذكر أن الوحدة مزوّدة بمصعد هيدروليكي يستوعب حمولة تصل إلى 500 كيلوغرام يعمل على رفع النقالة بطريقة تقنية تمنع حدوث الأخطاء البشرية لتسهيل عملية إدخال آمنة للمصابين.

طباعة