«دائرة الصحة» وفرت 4 أدوية للتصدي لـ«كورونا»

أبوظبي أول مدينة في العالم تتسلم عقار «إيفوشيلد» لعلاج «كوفيد-19»

الشُحنة الأولى من «إيفوشيلد» وصلت أمس إلى أبوظبي تحت إشراف «صحة أبوظبي». من المصدر

وصلت إلى الإمارات أولى شحنات عقار «إيفوشيلد»، الذي طوّرته شركة «أسترازينيكا»، لتصبح أبوظبي بذلك أول مدينة في العالم تتسلم العقار، بعد حصوله على موافقة الاستخدام الطارئ من قبل وزارة الصحة ووقاية المجتمع، إذ جاء تطوير العقار الذي يعمل عبر توليد الأجسام المضادة طويلة المفعول، لعلاج حالات الإصابة الشديدة لدى المرضى الذين لا يُظهرون استجابة مناعية كافية لمقاومة الفيروس.

ويُضاف العقار الجديد إلى العقاقير العلاجية والوقائية الأخرى لـ«كوفيد-19» المتوافرة في أبوظبي والإمارات والهادفة إلى مواصلة تقديم أفضل خدمات الرعاية الصحية لجميع أفراد المجتمع وفق أعلى المعايير العالمية، حيث سبق ووفرت دائرة الصحة في أبوظبي، أحدث ثلاثة عقاقير في العالم لعلاج «كورونا»، وهي عقار (كازيريفيماب وإمديفيماب)، وعقار (أسترازينيكا AZD7442)، بالإضافة إلى عقار «سوتروفيماب».

ووصلت الشُحنة الأولى من عقار «إيفوشيلد» إلى أبوظبي أمس، تحت إشراف مباشر من دائرة الصحة في أبوظبي، ومن خلال تعاون وثيق وتنسيق مشترك بين باقةٍ من الشركاء الرئيسين، بما في ذلك شركة «رافد»، المتخصصة لمشتريات التجهيزات والخدمات ذات الصلة بقطاع الرعاية الصحية، و«الاتحاد للشحن»، التابع لمجموعة الاتحاد للطيران، و«أسترازينيكا» البريطانية السويدية متعددة الجنسيات، وشركة أبوظبي للمطارات.

وتم تخزين العقار المبتكر في مركز التوزيع التابع لشركة «رافد»، المرفق الأكبر والأكثر تطوراً للتخزين بدرجات حرارة منخفضة في المنطقة، ومن ثم توزيعه نحو وجهات مختلفة.

وتواصل أبوظبي تقديم نموذج رائد في الاستجابة لجائحة «كوفيد-19»، متصدرة مدن العالم القيادية في التعامل مع الوباء، وفق أحدث تصنيف أصدرته مجموعة المعرفة العميقة Deep knowledge Group التي تتخذ من لندن مقراً لها، الأمر الذي يؤكد مكانة الإمارة كوجهة رائدة للرعاية الصحية في المنطقة والعالم.

وكانت دائرة الصحة في أبوظبي، في إطار جهودها المتواصلة لضمان صحة وسلامة كافة أفراد المجتمع، وفرت عقار «روش» (كازيريفيماب وإمديفيماب)، الذي يعمل على الوقاية من فيروس كورونا وعلاج المصابين ذوي الحالات الخفيفة والمتوسطة في الإمارة، حيث يتكون من مزيج من الأجسام المضادة المكونة من عقاريّ «كازيريفيماب» و«إمديفيماب» القادرة على علاج الأشخاص المصابين بالفيروس والوقاية من المرض.

كما وفرت الدائرة عقار «أسترازينيكا AZD7442»، لتكون بذلك دولة الإمارات، وبعد الحصول على موافقات الاستخدام اللازمة، من بين أوائل البلدان التي تستخدم هذا العقار الذي يولد الأجسام المضادة للمرضى الذين يعانون ضعف المناعة، مشيرة إلى أن «AZD7442» أول دواء طويل التأثير وهو قائم على الأجسام المُضادة، الذي أثبت عبر التجارب السريرية في المرحلة الثالثة توفير الوقاية والعلاج من مرض «كوفيد-19»، وحماية الذين لايزالون عرضة للخطر رغم الحصول على اللقاح.

وبالإضافة إلى عقاري (كازيريفيماب وإمديفيماب) و«أسترازينيكا AZD7442»، كانت أبوظبي أول مدينة في العالم تتسلم في يونيو الماضي شحنة من عقار «سوتروفيماب»، المخصص لعلاج الإصابة بفيروس «كوفيد-19»، لتصبح المدينة الأولى في العالم التي تتسلم العلاج الجديد.

وقال وكيل دائرة الصحة في أبوظبي، الدكتور جمال محمد الكعبي: «نواصل العمل في ظل توجيهات قيادتنا لضمان توفير الحلول والعلاجات المبتكرة والواعدة لجميع أفراد المجتمع في أبوظبي، حيث تُعد الشراكات المهمة التي تجمعنا بمؤسسات عالمية رائدة جزءاً لا يتجزأ من الجهود المبذولة للحفاظ على صحة وسلامة سكان الإمارة والقادمين إليها».

وأعلنت شركة «أسترازينيكا» أغسطس الماضي أن دواء «إيفوشيلد» أظهر انخفاضاً ملحوظاً في إحصاءات نسبة الإصابة بفيروس «كوفيد-19» بالأعراض المصاحبة له ضمن المرحلة الثالثة التي أثبتت جدواها في تجربة الوقاية قبل التعرض.

كما أعلنت أكتوبر الماضي عن تحقيق انخفاض ملحوظ في إحصاءات نسبة حالات «كوفيد-19» الخطرة أو الوفاة بالمقارنة مع الدواء الوهمي، ضمن المرضى غير المنومين في المستشفى والمصابين بفيروس «كوفيد-19» بأعراض خفيفة إلى متوسطة في المرحلة الثالثة TACKLE PHASE.

• «إيفوشيلد» أظهر انخفاضاً ملحوظاً في إحصاءات نسبة الإصابة بفيروس «كوفيد-19».


مكونات عقار إيفوشيلد

يُعد دواء إيفوشيلد، مزيجاً من جسمين مضادين طويلي التأثير، هما (tixagevimab (AZD8895 وcilgavimab (AZD1061)، جرى تطويرهما من الخلايا المناعية البائية للمرضى في فترة النقاهة بعد إصابتهم بفيروس «سارس-كوف-2»، واكتُشف الدواء من قبل المركز الطبي بجامعة فاندربيلت في الولايات المتحدة الأميركية، وحصلت «أسترازينيكا» على ترخيصه عام 2020.

وتقوم آلية تأثير هذه الأجسام المضادة البشرية وحيدة النسيلة على الارتباط بمواقع مُحددة من البروتينات الشوكية لفيروس «سارس-كوف-2» لتعيق ارتباطه بالخلايا المضيفة.

وعملت «أسترازينيكا» على تطوير الدواء عبر إطالة عمره النصفي والحد من الارتباط بالمستقبل «Fc» وبعامل الجملة المتممة «C1q»، إذ أسهمت إطالة العمر النصفي للدواء في زيادة فترة تأثيره بمعدّل ثلاثة أضعاف بالمقارنة مع الأجسام المضادة التقليدية، فضلاً عن قدرته على توفير الوقاية من فيروس «كوفيد-19» لفترة تصل إلى 12 شهراً بعد استخدامه لمرة واحدة. ويهدف تقليل الارتباط بالمستقبل «Fc» إلى الحد من ظاهرة تفاقم المرض المُعتمد على الأجسام المضادة، والتي تحصل بنتيجة قيام بعض الأجسام المضادة للفيروسات بتعزيز أثر المرض عوضاً عن الحد منه. ويخضع دواء إيفوشيلد لبرنامج تجارب سريرية شامل لدراسة تأثيره في الوقاية من مرض «كوفيد-19» وعلاجه لدى أكثر من 9000 شخص.

طباعة