علاج تأهيلي يعيد الحركة والنطق لطفل إماراتي

تمكن فريق طبي في مستشفى التأهيل التخصصي بأبوظبي من علاج طفل مواطن (ست سنوات)، كان يعاني شللاً في الحركة وفقد النطق، من خلال خطة علاج استغرقت أقل من خمسة أشهر بالاستعانة بأجهزة تأهيل متطورة وروبوتات تعتمد على الذكاء الاصطناعي والواقع الافتراضي، بالإضافة إلى العلاج التأهيلي المائي.

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة كابيتال هيلث (مستشفى التأهيل التخصصي) الدكتور مشعل القاسمي، إن الطفل المواطن أحمد الغفلي أصيب بمتلازمة غيلان باريه وهي اضطراب عصبي نادر يتسبب في إصابة المريض بضعف في عضلات الجسم وعضلات التنفس.

وأضاف: «خضع الطفل لعلاج تأهيلي متقدم، وخرج من المستشفى قادراً على الحركة والنطق والتنفس دون الاستعانة بأجهزة التنفس الاصطناعي».

طباعة