اربح 500 درهم مقابل خسارة كل كيلوغرام من وزنك مع مسابقة تحدي "خسارة الوزن" برأس الخيمة

أفاد مستشفى رأس الخيمة أن دولة الإمارات تحتل المرتبة الخامسة على المؤشر العالمي للسُمنة المفرطة، حيث يعاني من السمنة 40.1% من البالغين، و40% ممن تراوح أعمارهم من 11إلى 16 عاماً، و20% للأطفال تحت 11 سنة، وأعلن المستشفى بالتعاون مع وزارة الصحة ووقاية المجتمع اليوم خلال مؤتمر صحافي عقد في مستشفى رأس الخيمة عن إطلاق مسابقة "تحدي خاسر الوزن في رأس الخيمة"، في خُطوة لتعزيز مستويات الصحة واللياقة البدنية في الدولة بما ينسجم مع رؤيتها وأجندتها الوطنية الرامية إلى الحد من ظاهرة السُمنة المفرطة.

وأوضح المدير التنفيذي لمستشفى رأس الخيمة، الدكتور رضا صدّيقي، أنه من المتوقع أن يشارك أكثر من 3000 شخص من جميع أنحاء الدولة في التحدي الذي يستمر لعشرة أسابيع اعتباراً من 17 ديسمبر الجاري ولغاية الرابع من مارس لعام 2022 بالتزامن مع اليوم العالمي لمكافحة السمنة.

 وأشار إلى أن التحدي ينقسم إلى ثلاث فئات، وهي البدني والافتراضي والمؤسسي، لجميع مواطني ومقيمي الدولة، حيث سيحظى المشاركون بفرصة للفوز بجوائز مالية، تصل إلى 500 درهم إماراتي عن كُلّ كيلوغرام يخسرونه في فئة التحدي البدني، وقد يحصل الفائز على آلاف الدراهم لخسارته الوزن، كما يقدم التحدي العديد من الجوائز الأخرى ضمن فئة التحدي الافتراضي، بينما تتنافس الفرق المؤسسية للحصول على "كأس خاسري الوزن السنوية"، خلال هذه الأسابيع العشرة، ما يتيح للمشاركين فرصة ليُصبحوا أكثر رشاقة وقوة ولياقة.

وأضاف أنه يمكن تسجيل أوزان المشاركين تحت فئة التحدي البدني بين 17 و19 ديسمبر الجاري في المستشفى، وتابع أنه سيحضر الفعالية فريق من الأطباء والممرضين والمساعدين من أجل قياس الوزن وتسجيل بقية المؤشرات الحيوية لدى المشاركين وتسجيلهم في التحدي، كما يمكن لسكان الدولة الراغبين في المشاركة بالمسابقة وتحول بعض الأسباب دون قدرتهم على حضور فئة التحدي البدني، التسجيل للمشاركة من خلال فئة التحدي الافتراضي، حيث يتم تسجيل وزنهم في عيادتهم المحلية ومن ثم يقومون بتحميل استمارة التسجيل المعتمدة على الموقع الإلكتروني الرسمي للمسابقة، بينما يستطيع الراغبين في العمل الجماعي وممن يحتاجون للحافز الضروري لخسارة الوزن المشارك معنا في المسابقة عن فئة التحدي المؤسسي للفرق.
 وذكر أن الفائزون سيحظون بفرصة الحصول على العديد من الجوائز في مختلف فئات التحدي، والتي تتراوح بين الجوائز النقدية وجوائز الإقامة الفندقية المجانية داخل الدولة، وغيرها من الباقات الصحية وتلك المخصصة لقضاء الإجازات، وقسائم المطاعم والكثير غيرها، لافتاً إلى أن المبادرة تهدف إلى تحفيز السكان من مختلف الأعمار لاعتماد على نمط حياة أكثر صحة وتعزيز صحتهم ولياقتهم البدنية، وبرغم ما أسهمت به أزمة كوفيد-19 في زيادة التركيز على مسائل الصحة والعافية.
وأوضح " يفتقر غالبية الناس للوعي الصحي مما يعني عدم إدراكهم لأهمية صحتهم الشخصية وغياب الرغبة باتخاذ الخيارات الصحية. ويرتبط مفهوم السمنة البدنية على نطاق واسع مع قوة الشخص كما يرتبط الطعام غير الصحي بالنكهة الشهية لدى الغالبية. ويؤدي هذا في نهاية المطاف إلى زيادة مؤشر كتلة الجسم ما يزيد من مخاطر أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم والإصابة ببداء السكري والمعاناة من المشاكل التنفسية وغيرها. وتهدف المبادرة التي نُطلقها في مستشفى رأس الخيمة بالتعاون مع وزارة الصحة ووقاية المجتمع إلى زيادة الوعي والإدراك الصحي من خلال تحدي خاسر الوزن".
 
وذكر أنه سيتم منح المشاركون خلال فترة التحدي، مجموعة من النصائح الغذائية من قبل أخصائي التغذية، كما يحضرون عدداً من جلسات التمارين والحصص العملية والتفاعلية. ويشهد برنامج التحدي أيضاً سلسلة من الندوات الإلكترونية التي يقدمها نخبة من الخبراء المعتمدين، حول مجموعة متنوعة من المواضيع المتعلقة بالسُمنة وإدارة نمط الحياة والمفاهيم الخاطئة الشائعة حول خسارة الوزن وغيرها. وستُعقد الندوات الإلكترونية المجانية كُل يوم سبت اعتباراً من 25 ديسمبر وتستمر لغاية 26 فبراير 2022.

 ومن جهته أشار المدير التنفيذي لشؤون الصحة ومدير قسم الصحة العربية ونمط الحياة في مستشفى رأس الخيمة البروفيسور أدريان كينيدي، إلى جزء كبير من البالغين يعانون من أمراض من السكري والمشاكل القلبية الناتجة عن السمنة، وتابع زيادة الوزن قد تؤدي إلى حدوث اكتئاب وضعف الأداء لدى الأطفال.

وأوضح أنه سيتم الإعلان عن أسماء الفائزين بالفئات الثلاث من التحدي في 4 مارس المقبل خلال حفل حصري لتوزيع الجوائز، وستُمنح الجوائز لخمسة فائزين عن كُل فئة، للذكور والإناث عن فئتي التحدي البدني والافتراضي، وجائزة واحدة للتحدي المؤسسي، وسيجري تسجيل وزن كل من المشاركين في فئة التحدي البدني في مستشفى رأس الخيمة عند بداية التحدي وفي نهايته، بينما يُشترط على الراغبين بالمشاركة في التحدي الافتراضي تسجيل وزنهم لدى أقرب عيادة محلية وتسجيل التقدم الذي يحرزونه للمطالبة بالجائزة في حال الفوز.

طباعة