نبضات.. نصيحة طبية.. سرطان الثدي

قال أخصائي الجراحة العامة في مستشفى الإمارات التخصصي في مدينة دبي الطبية الدكتور عبدالقادر ويس، إن التشخيص المبكر ووضع خطة العلاج المناسبة يمكن أن يكون شافياً في حال وجود سرطان الثدي في مرحلة مبكرة، مشيراً إلى وجود نحو 1.7 مليون حالة جديدة و522 ألف حالة وفاة بسبب سرطان الثدي كل عام، حسب دراسات وإحصاءات عالمية.

وأكد أنه على كل سيدة بدءاً من سن العشرين أن تبدأ بفحص الثدي الذاتي شهرياً، وعند بلوغ سن الثلاثين يجب زيارة الطبيب سنوياً لإجراء الفحص السريري والفحوص المناسبة بغرض الكشف المبكر. وأكد أن التصوير بالماموغرام يعد الوسيلة التشخيصية المعتمدة في مثل هذه الحملات، وأنه على كل مريضة إجراء الماموغرام مرة كل سنتين على الأقل بدءاً من سن الأربعين، وهو فحص آمن يتم خلاله استعمال الاشعة السينية بجرعات منخفضة.

وذكر أن سرطان الثدي هو أكثر أنواع السرطانات شيوعاً بين النساء في جميع أنحاء العالم، ويرتفع معدل الإصابة بشكل مطرد مع زيادة متوسط العمر، وتغيير أنماط الإنجاب (مثل العمر المتأخر عند الولادة الأولى وتقليل فترة الرضاعة الطبيعية)، واعتماد أنماط غذاء الحياة الغربية، ويظل التشخيص المبكر هو حجر الزاوية في مكافحة سرطان الثدي.

طباعة