الضغط العصبي

صورة

حذر استشاري طب الأمراض النفسية في مستشفى ريم في أبوظبي، الدكتور تامر متولي، من التعرض للضغوط العصبية التي قد تؤدي بصاحبها إلى أمراض عضوية خطرة، مشيراً إلى أن جائحة «كورونا» وتداعياتها أسهمت بشكل كبير في زيادة نسبة المعاناة من الضغوط العصبية، بسبب تأثيرها في العمل والمدارس ونمط الحياة عموماً، كما يعد التوتر والاكتئاب والنظرة غير الطبيعية للأمور الحياتية ضمن مسببات هذه الضغوط.

وللوقاية من الضغط العصبي وتداعياته، نصح متولي بضرورة تقييم المشكلات الحياتية بشكل يضعها في حجمها المناسب، والتعامل مع كل مشكلة على حدة، دون التعامل معها بشكل مجتمع، كذلك على كل فرد أن يعيش يومه دون أن يتحمل عبء الماضي الذي انتهى، أو المستقبل الذي لم يأت بعد، فضلاً عن عدم القسوة على النفس وكثرة عتابها في كل الأمور الصغيرة والكبيرة.

طباعة