يبدأ تنفيذ القرار اعتباراً من الإثنين المقبل

حصر دخول الأماكن العامة في أبوظبي على المطعّمين بالكامل

صورة

يدخل قرار حصرية دخول الأماكن العامة في أبوظبي على المطعّمين بالكامل من مواطنين ومقيمين، الذي أقرته لجنة إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث الناجمة عن جائحة «كورونا» في إمارة أبوظبي، حيز التنفيذ، الإثنين المقبل (20 سبتمبر).

ودعت اللجنة الحاصلين على جرعتين من لقاح «سينوفارم» قبل ستة أشهر أو أكثر، إلى الإسراع بالحصول على الجرعة الداعمة قبل موعد سريان القرار، للحفاظ على الحالة باللون الأخضر في تطبيق الحصن، وذلك حتى يتسنى لهم دخول معظم الأماكن العامة في أبوظبي، مع ضرورة الحفاظ على إجراء فحص مسحة الأنف PCR كل 30 يوماً.

وذكرت اللجنة أنه يتعين على من تلقوا الجرعة الثانية من لقاح سينوفارم قبل أكثر من ستة أشهر تلقي الجرعة الداعمة لتعزيز مناعتهم، والتزاماً بالبروتوكول المعتمد لكل لقاح، مشيرة إلى أن الحاصلين على لقاح «سينوفارم» قبل ستة أشهر أو أكثر لابدّ لهم من الحصول على الجرعة الداعمة، للحفاظ على صفة «مطعم» بالكامل، تعزيزاً لمناعتهم والتزاماً بالبروتوكولات الصحية الخاصة بكل لقاح.

وأشارت إلى أن فترة السماح تستمر حتى الإثنين المقبل لمن مضى على جرعته الثانية من لقاح «سينوفارم» أكثر من ستة أشهر للحفاظ على الحالة باللون الأخضر، حتى يتمكن المطعمون من الحصول على الجرعة الداعمة والحفاظ على الحالة الخضراء في تطبيق الحصن. ولن يسمح لغير الملتزمين بعد انتهاء المهلة الممنوحة بدخول الأماكن العامة، المقتصرة على المطعمين بالكامل.

وأكدت المتحدث الرسمي عن القطاع الصحي في الدولة، الدكتورة فريدة الحوسني، أن «الجرعات الداعمة للقاح أسهمت في تعزيز المناعة بشكل كبير، وبالتالي في خفض عدد الحالات الذي نشهده حالياً»، مشيرة إلى أن «الجرعة الداعمة هي عبارة عن إعطاء المتلقي جرعة إضافية بعد حصوله على جرعة أساسية من التطعيم، حيث تُعد الجرعة الداعمة ضرورية لتحسين المناعة لتصل إلى مستويات قادرة فيها على حماية الجسم من الفيروس بعد انخفاض ذاكرة التعرف عليه مع مرور الوقت».

وأوصت الحوسني الأفراد المؤهلين للجرعة الداعمة بالحرص على أخذ هذه الجرعة بموعدها، كما جددت تشديدها على أن اللقاحات المتوافرة في الدولة تستوفي كل شروط السلامة والأمان لجميع الفئات العمرية المستهدفة.

من جانبها، أكدت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، أن دولة الإمارات اتسمت باحترافية إدارتها لجائحة «كوفيد-19»، وتمت الإشارة إلى أنها من أنجح النماذج العالمية في إدارة الأزمة، بجانب مبادراتها الإنسانية على الصعيدين الإقليمي والدولي، مشيرة إلى تبني الدولة تجارب ناجحة لاحتواء جائحة «كوفيد-19»، فقد طبقت أفضل الخطط والاستراتيجيات وفق دراسات وأبحاث قامت بها القطاعات المعنية كافة.

وشدّدت الهيئة على أن الدور المجتمعي ومدى وعيه والتزامه بتطبيقه كل الإجراءات الوقائية والاحترازية أمر بالغ الأهمية للحفاظ على جميع ما حققته الدولة على الصعيدين المحلي والدولي، مشيرة إلى أنه من المهم أن يعي جميع أفراد المجتمع بأن الانفتاح التدريجي والعودة للحياة الطبيعية الجديدة يتطلبان من الجميع مشاركة المسؤولية للحفاظ على صحة المجتمع، وتعزيز ما حققته الدولة من منجزات لاحتواء الجائحة والوصول إلى التعافي.

فيما أكدت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» عملها حالياً على إعطاء لقاحي «سينوفارم سي إن بي جي» و«فايزر-بيونتيك» لأفراد المجتمع، حيث تشجع مواطني الدولة والمقيمين الراغبين في تلقي اللقاح على حجز موعد عبر تطبيق «صحة» لمراكز التطعيم من المركبة ومراكز التطعيم في محطة أبوظبي للسفن السياحية، بمدينة أبوظبي، ومركز العين للمؤتمرات، بمدينة العين، ودبي باركس آند ريزورتس، في دبي، وصالة أفراح مدينة زايد القديمة، في الظفرة، إضافة إلى توفيرها لقاحات «كوفيد-19» في مرافق وعيادات «صحة» المنتشرة في مختلف مناطق إمارة أبوظبي.

وأشارت «صحة» إلى حرصها على توفير اللقاح في أكثر من مكان، وبأكثر من طريقة، ومنها التطعيم من خلال المركبة في إمارة أبوظبي وخارجها، إضافة إلى استحداث وسائل جديدة في المراكز الثابتة لتسهيل الدخول والخروج وإجراءات التسجيل للحصول على الجرعة، لافتة إلى أن المدة الزمنية للتطعيم منذ دخول الشخص المركز حتى خروجه مروراً بالتسجيل والتقييم الطبي، ثم أخذ اللقاح، تصل لنحو ثلاث دقائق.

وأكدت «صحة» وجود فئات متاح لها الحصول على اللقاح من دون موعد في منشآتها وعياداتها، تشمل مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة والعاملين لديهم في منازلهم، وكبار السن والمقيمين (60 عاماً فأكثر)، وأصحاب الهمم، والمصابين بأمراض مزمنة، إضافة إلى الأطفال من ثلاثة أعوام حتى 17 عاماً (في مراكز مختارة).

انخفاض الإصابات

عزت وزارة الصحة ووقاية المجتمع أسباب انخفاض عدد الإصابات خلال الفترة الأخيرة إلى اتباع استراتيجية توسع نطاق الفحوص على مستوى الدولة، للمساهمة في احتواء الإصابات وتلقي العلاج اللازم لها، سواء كانت الحالات حرجة أم بسيطة، مشيرة إلى جاهزية المنظومة الصحية وسرعة استجابتها للتعامل مع الإصابات، بهدف حماية المجتمع وتحصينه من انتشار الفيروس.

وقالت إن الوزارة حرصت على تعزيز ثقافة الفحوص الدورية، وتخفيفاً للتكاليف تم الإعلان عن تخفيض سعر الفحص المخبري PCR إلى 50 درهماً على مستوى الدولة، وتوفير اللقاحات الآمنة لجميع فئات المجتمع، لضمان صحة وسلامة أفراده، والإعلان عن الجرعة الداعمة، إضافة إلى الدور الإيجابي لأفراد المجتمع واتباعهم الإجراءات الوقائية.

3 دقائق المدة الزمنية للتطعيم منذ دخول الشخص المركز حتى خروجه، مروراً بالتسجيل والتقييم الطبي ثم أخذ اللقاح.

30 يوماً صلاحية نتيجة فحص «PCR» للمطعمين بالكامل.

إلزام الحاصلين على «سينوفارم» قبل 6 أشهر بجرعة داعمة للحفاظ على «الحصن الأخضر».

طباعة