الإمارات تسجل أقل عدد إصابات بـ «كورونا» منذ 375 يوماً

أظهرت إحصاءات الرسمية الخاصة بأحدث مستجدات بيانات «كوفيد-19» في دولة الإمارات، تسجيل 521 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد ـ 19»، وهو أقل عدد إصابات بفيروس كورونا، منذ 375 يوم، أي يوم السابع من ديسمبر 2020 حيث سجلت الدولة 470 إصابة جديدة بالفيروس.
وأشارت الإحصاءات إلى ارتفاع نسب الشفاء من «كوفيد- 19» إلى 98.9% من إجمالي حالات الإصابة المسجلة في الدولة منذ ظهور الفيروس، ووصلت نسبة متلقي جرعتين من لقاح كورونا 80.62% من إجمالي عدد السكان، ما اسهم في انخفاض أعداد الحالات النشطة إلى 6420 حالة، وجميعها حالات مستقرة وتخضع للرعاية الصحية اللازمة.
وأظهرت الإحصاءات الصادرة من المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء، انخفاض معدل الإصابات اليومية خلال الأسبوع الأخير «حتي 17 من سبتمبر» ليصل إلى 6.2 لكل 100 ألف نسمة، ومقابل ارتفاع معدل الشفاء ليصل 7.4 لكل 100 ألف نسمة، ومعدل الوفيات من إجمالي الإصابات 0.0 % لكل 100 ألف نسمة، فيما انخفض معدل الإصابات الإيجابي من إجمالي الفحوصات 0.2%، ما اسهم في استمرار دولة الإمارات، ضمن أفضل دول العالم مرونة في التعامل مع الجائحة، وذلك بفضل الرؤية المستقبلية والخطط الاستباقية، واستغلال الحلول المبتكرة.
وأكدت الجهات الصحية في الدولة، خلال الإحاطات الإعلامية الدورية الخاصة بالمستجدات المتعلقة بجائحة «كوفيد-19»، أن مؤشرات التعافي من كورونا، تعكس قوة النظام الصحي الإماراتي وكفاءته على المستوى العالمي، كما تعكس الرؤية الاستباقية للدولة، في مواجهة جائحة «كورونا» عبر تطبيق أحدث الطرق العلاجية الحديثة والمبتكرة، وتوفير اللقاحات لجميع سكان الدولة مجاناً، وتوسيع نطاق الفحوص الاستباقية، وإنشاء المستشفيات المتخصصة في جميع انحاء الدولة لاستقبال وعلاج مرضى «كوفيد- 19»، بالإضافة إلى توافر الكوادر والمستلزمات الطبيبة، والمخزون الاستراتيجي للدواء، والتي تعد من الركائز الأساسية للتصدي للوباء.
ولفتت الجهات الصحية، إلى أن الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية التي اتخذتها الدولة للحيلولة دون انتشار المرض، بالإضافة إلى توفير أحدث العلاجات في العالم وفي مقدمتها عقار سوتروفيماب، وزيادة عدد الفحوص الاستباقية بهدف الكشف المبكر عن المصابين، وحصر الحالات المصابة بفيروس كورونا والمخالطين لها وعزلهم، واستخدام الذكاء الاصطناعي في محاصرة الفيروس، اسهم بشكل كبير في سرعة التعافي.
فيما أكدت شركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة) حرصها على توفير أحدث العلاجات مرضى فيروس كورونا المستجد ما أسهم بصورة بارزة في ارتفاع نسبة شفاء المصابين في الأشهر الأخيرة، لافته إلى أن استخدام دواء «سوتروفيماب» أحدث علاج مضاد للفيروس في العالم، أثبت فاعليته في العلاج وحقق نتائج ممتازة خلال وقت قصير، حيث سارعت لعلاج مرضى (كوفيد-19) بدواء (سوتروفيماب)، بمجرد اعتماده للاستخدام الطارئ، وذلك تحت إشراف دائرة الصحة في أبوظبي.

طباعة