العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    يستفيد منه 13% من المرضى ذوي الحالات المتقدمة

    اعتماد دواء جيني جديد لعلاج سرطان الرئة

    الدكتور حميد الشامسي: «وضع توصيات لتحسين علاج مرضى السرطان في دولة الإمارات».

    أفاد رئيس جميعة الإمارات للأورام رئيس المؤتمر الطبي الثاني لأورام السرطان، الدكتور حميد الشامسي، بأنه تم اعتماد دواء جديد لعلاج سرطان الرئة في الدولة، أخيراً، بعد اعتماده في الولايات المتحدة الأميركية، موضحاً أنه علاج جيني، يستفيد منه 13% من مرضى سرطان الرئة ذوي الحالات المتقدمة.

    وقال الشامسي في تصريحات صحافية على هامش المؤتمر الطبي الثاني لأورام السرطان، إن الدواء المبتكر المسمى «LUMAKRAS» يعد الأحدث عالمياً، ويساعد على عملية التعافي والشفاء بنسبة كبيرة.
    وذكر أن سرطان الثدي يتصدر قائمة الأمراض السرطانية الأكثر انتشاراً في الدولة، بنسبة 15 إلى 40% من المرضى تحت سن الخمسين، مقابل 60% فوق الخمسين، و90% من حالات الإصابة تكون لأسباب غير واضحة، و10% لأسباب جينية، إضافة إلى السمنة والتدخين خصوصاً لدى صغار السن، مشيراً إلى أن 27% من الشباب يعانون السمنة الزائدة.
    ولفت الشامسي إلى أن سرطان الثدي والقولون والبروستاتا تعد أكثر أنواع السرطان انتشاراً في الدولة.
    وأكد أن نحو 86% من أمراض السرطان يمكن علاجها داخل الدولة، دون الحاجة إلى تلقي العلاج في الخارج، فيما تتطلب النسبة المتبقية عمليات زراعة النخاع، متوقعاً أن تصل نسبة الحالات التي تتطلب العلاج خارج الدولة إلى 5% خلال السنوات المقبلة، خصوصاً بعد توافر عمليات زراعة النخاع في مركز أبوظبي للخلايا الجذعية، وتحتاج هذه الحالات إلى تدخلات جراحية نادرة.
    وأضاف أنه تم وضع توصيات لتحسين علاج مرضى السرطان في دولة الإمارات، وعرضها على الجهات المختصة لاعتمادها، متوقعاً أن تشهد الفترة المقبلة المزيد من الخطوات المتعلقة بتطبيق هذه البروتوكولات العلاجية.
    ويعقد المؤتمر بحضور ومشاركة أكثر من 5000 مختص من التخصصات الطبية والإشعاعية والجراحية، حضورياً وافتراضياً، في فندق إنتركونتنينتال فستيفال سيتي دبي، وتم عرض أحدث الأجهزة الطبية والتشخيصية المتطورة تكنولوجياً، والتقنيات العلمية المستخدمة لعلاج مختلف أنواع أمراض السرطان، من قبل الجهات الطبية الموجودة في المعرض المصاحب للمؤتمر.
    وناقش المؤتمر على مدى يومين آخر تطورات علاج مرض السرطان مع متخصصين من منطقة الخليج والعالم العربي وأوروبا والولايات المتحدة وكندا، من بينها أحدث طرق علاج سرطان القولون في المراحل المتقدمة باستخدام العلاجات المناعية والذكية من دون علاج كيماوي، وهو من أحدث أنواع علاج مرض السرطان والذي يخفف من الآثار الجانبية للعلاج الكيماوي.

    طباعة