العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    بشرط إجراء «PCR» كل 30 يوماً للمطعّم وإعفاء الأطفال

    حصرية دخول الأماكن العامة في أبوظبي على 3 فئات

    «لجنة إدارة الطوارئ» حدّدت آلية دخول الأماكن العامة في أبوظبي. أرشيفية

    يدخل قرار حصرية دخول عدد من الأماكن العامة في أبوظبي على المطعّمين من مواطنين ومقيمين وسيّاح، الذي أقرته لجنة إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث الناجمة عن جائحة «كورونا» في إمارة أبوظبي، حيز التنفيذ، اليوم الجمعة.

    واعتمدت لجنة إدارة الطوارئ في إمارة أبوظبي آلية دخول الأماكن العامة، إذ سيسمح بدخول الأماكن العامة المحددة بالقرار للمطعّم الذي تظهر صفته في تطبيق الحصن باللون الأخضر، والتي تتطلب إجراء فحص مسحة الأنف (PCR) كل 30 يوماً، ويسمح بالدخول للمستثنى من التطعيم الذي تظهر صفته في تطبيق الحصن باللون الأخضر، والتي تتطلب إجراء فحص مسحة الأنف (PCR) كل سبعة أيام، كما يسمح بدخول الأطفال دون سن 16 عاماً، الذين تظهر صفتهم في تطبيق الحصن باللون الأخضر دون فحص.

    كما نصت الآلية المعتمدة على عدم السماح بدخول الأماكن العامة المحددة بالقرار لغير المطعّم، ولكل من تظهر صفته في تطبيق الحصن باللون الرمادي، والتي تعكس انتهاء مدة صلاحية فحص مسحة الأنف (PCR).

    وتسري آلية دخول الأماكن العامة على الزوار والسياح في الإمارة، الذين عليهم اتباع بروتوكول القدوم من خارج الدولة.

    كما أعلنت اللجنة أن صاحب الإقامة الجديدة غير المطعّم، سيعامل معاملة المستثنى من التطعيم، ويمنح مهلة لمدة 60 يوماً لتلقي التطعيم.

    وللحفاظ على تصنيف «مطعّم» على تطبيق الحصن، أوضحت اللجنة أنه يتعين على المطعّمين الحصول على الجرعة التنشيطية من اللقاح بعد ستة أشهر من تلقيهم الجرعة الثانية، حسب البروتوكول الطبي المعتمد لكل لقاح، على أن يتم إعطاء من مضى على جرعته الثانية أكثر من ستة أشهر مهلة لمدة 30 يوماً، حتى 20 سبتمبر، قبل تحول لون الترميز الخاص به على تطبيق الحصن إلى رمادي، ويستثنى من هذا القرار المشارك في التجارب السريرية للقاح «كوفيد-19».

    وكانت اللجنة أعلنت في شهر يونيو الماضي، أن الأماكن العامة المحصور دخولها على المطعّمين تشمل مراكز التسوق، والمطاعم والمقاهي والمحال التجارية خارج مراكز التسوق، كمتاجر بيع الأغذية والمشروبات والبضائع، وتوفير الخدمات بأشكالها كافة، كما تشمل الصالات والأنشطة الرياضية والنوادي، والمنتجعات الصحية والمتاحف والمراكز الثقافية، والمراكز والمدن الترفيهية، بالإضافة إلى الجامعات والمعاهد والمدارس العامة والخاصة والحضانات في الإمارة.

    وأكدت اللجنة أن القرار يأتي ضمن الإجراءات الاستباقية التي وضعتها الإمارة لاحتواء انتشار الفيروس بنسخه المتحوّرة، وشدّدت على أهمية التزام الجميع الإجراءات الاحترازية، مع تلقي اللقاح، إذ يعد التطعيم السبيل الأمثل للتعافي المستدام.

    • صاحب الإقامة الجديدة غير المطعّم يمنح مهلة 60 يوماً لتلقي اللقاح ضد «كورونا».

    طباعة