العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    الإمارات تعتمد تقنية تكشف الإصابة بـ«كورونا» في بدايتها بنسبة 100%

    صورة

    أعلنت شركات إماراتية عزمها إدخال تقنية اختبار جديدة لفيروس كورونا المستجد (كوفيد -19) لدول الخليج والشرق الأوسط، تتميز بقدرتها على كشف الإصابة بالفيروس في بدايتها بنسبة 100%، وتكشف عن السلالة المتحورة للفيروس (دلتا) بنسبة 99.4%. 

    وقال الشيخ سلطان بن سعود عبدالعزيز المعلا الرئيس التنفيذي لشركة «كوبر دياقنوستكس» الإماراتية إن أصل التقنية التي تحمل اسم (كريسبر)، قدمتها الباحثتان الفرنسية ايمانويل تشاربينتييه والأمريكية جينفر دودنا، كتقنية عالمية للكشف عن الحمض النووي RNA وكذلك DNA في التشاخيص بشكل عام، علماً بأن الباحثتان حصلتا على جائزة نوبل للكيمياء العام الماضي في تقنية الحمض النووي DNA وتم لاحقاً ابتكار التشخيص عن فيروس كوفيد- 19. 

    وذكر إن تقنية كريسبر، نالت ترخيص الاستخدام الطارئ من إدارة الدواء والغذاء الامريكية (FDA)، كونها تتميز بدقة وحساسية بنسبة 100% في الكشف عن الفيروس التاجي خلال المرحلة الأولى من الإصابة، ما يسهم في دقة التشخيص وتحسين مستوى الرعاية الصحية وعلاج المصابين، مشيراً إلى أنها حصلت أيضا على الترخيص الطارئ من وزارة الصحة ووقاية المجتمع في الدولة.

    ولفت إلى أن الاختبارات التي أجريت على التقنية أظهرت نجاحها في الكشف عن سلالة دلتا الهندية لفيروس كورونا بنسبة 99.4%.
     
    وأضاف الشيخ سلطان المعلا أن اعتماد هذه التقنية في الإمارات، بصفة الاستخدام الطارئ، يأتي استمرارا لنهج الدولة في تطوير خدمات الرعاية الصحية بالصورة المثلى، بما يكفل التصدي لجائحة «كورونا».

     وأكد وكيل الوزارة المساعد لقطاع التنظيم الصحي في وزارة الصحة ووقاية المجتمع الدكتور أمين الأميري بأن الوزارة دائماً تحرص على ادخال وادراج افضل التقنيات العالمية ضمن خدماتها بالدولة، وأنها كانت حريصة بإصدار ترخيص الاستخدام الطارئ لتقنية «كريسبر» فور استلامها للملف مع ترخيص الاستخدام الطارئ من هيئة الدواء والغذاء الامريكي وانها حريصة لاعتماد التقنيات الجديدة لتعزيز دور دولة الامارات الريادية في مكافحة جائحة «كوفيد 19».
     
    وأشار الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة «ماجنتا» الأماراتية، الدكتور زاهد السبتي إلى أن التقنية الجديدة تمثل نقلة نوعية في دقة الكشف عن فيروس كورونا المستجد وهي تتفوق بشكل كبير على كافة التقنيات المستخدمة حاليا، من ناحية التأكد بنسبة 100% في الكشف عن الفيروس، ومن ناحية سرعة الحصول على النتائج حيث أن النتيجة تظهر خلال 45 دقيقة فقط مما يجعلها تتميز عن باقي الفحوص المتوفرة حالياً، والذي سيمكنها من التمتع بتنافسية عالية في العديد من المجالات كالمطارات والمدارس والأماكن الأخرى ذات الأهمية. 

    طباعة