برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    أكدت أن هناك مكملات باهظة الثمن وليست لها فائدة

    «صحة أبوظبي» تحذّر من الاستخدام العشوائي للأدوية الخاصة بالتخسيس

    صنّفت دائرة الصحة في أبوظبي، منتجات خفض الوزن إلى ثلاثة أنواع، حسب تأثيرها، وحذرت من الاستخدام العشوائي للأدوية والمكملات الغذائية الخاصة بالتخسيس وفقدان الوزن، وما يترتب عليه من حدوث مشكلات صحية خطرة، مشيرة إلى أنه غالباً ما يعتبر المستهلك أن منتجات المكملات الغذائية آمنة وطبيعية، ولكن لا يدرك الآثار الضارة المحتملة والمرتبطة باستخدامها، خصوصاً عندما يكون استخدامها مصاحباً لاستخدام أدوية أخرى، إضافة إلى وجود بعض المنتجات المغشوشة، التي تشكل خطراً عند استخدامها من قبل العامة، وتم التحذير من استخدامها من قبل المؤسسات الصحية المحلية والدولية.

    وأكدت الدائرة أن تناول المكملات الغذائية يمكن أن يساعد على التخلص من الوزن الزائد، ولكن من الممكن أن يتسبب في مخاطر صحية على المدى البعيد، فهناك بعض الطرق الفاعلة لفقدان الوزن، إضافة إلى الحفاظ على العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم، كتناول الأطعمة الصحية، وممارسة النشاط البدني، واتباع نظام غذائي متوازن.

    وأوضحت الدائرة في كتيب «المكملات الغذائية.. فقدان الوزن»، الذي أصدرته أخيراً، وحصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، أن منتجات خفض الوزن تحتوي على العديد من المكونات، كالأعشاب والألياف والمعادن بكميات مختلفة، ومن الممكن أن يحتوي المنتج على مكون واحد فقط، إلا أن بعض المنتجات تحتوي على عشرات المكونات، وتتوافر في الأسواق منتجات لخفض الوزن بأشكال صيدلانية متعددة، كالأقراص والكبسولات، والسوائل، والمساحيق.

    وقالت الدائرة: «يلجأ العديد من الأشخاص إلى استخدام مكملات خفض الوزن كوسيلة سريعة للتخلص من الوزن الزائد، والحصول على قوام مثالي، دون تكبد عناء الالتزام بحمية غذائية، أو اتباع نظام رياضي، وللأسف العديد من مستخدمي هذه المنتجات ليس لديهم معرفة كافية بمكوناتها، وما يمكن أن تسببه من مخاطر وأضرار صحية، خصوصاً مع زيادة انتشارها في الآونة الأخيرة، وتوافرها للبيع عبر منافذ متعددة، ومواقع التواصل الاجتماعي والإنترنت».

    وصنّفت الدائرة منتجات خفض الوزن إلى ثلاثة أنواع حسب تأثيرها، شملت منتجات غير فعّالة، ومنتجات فعّالة بشكل محدود، والنوع الثالث منتجات غير آمنة للاستخدام، مشيرة إلى إمكانية أن تكون مكملات تخسيس الوزن باهظة الثمن، وليست لها فائدة تذكر، محذرة من الادعاءات المضللة الخاصة بحبوب الحمية السحرية، وإذابة الدهون، وفقدان الوزن دون حمية أو ممارسة الرياضة، خاصة أنها يصعب تصديقها، فهي في الحقيقة يصعب تحقيقها أيضاً.

    وأشارت إلى أن المنتجات غير الفعّالة في المنتج تكون المعلومات حولها محدودة للغاية، ودليل فوائدها المزعومة يعتمد على دراسات غير معتمدة، لافتة إلى أن المنتجات الفعّالة بشكل محدود قد تساعد على خفض الوزن، لكن غالباً يكون تأثيرها محدوداً وغير ملحوظ، خصوصاً إذا لم يصاحبها اتباع نمط حياة صحي وحمية غذائية مناسبة.

    منتجات مغشوشة

    حذّرت دائرة الصحة في أبوظبي من أن هناك منتجات غير آمنة للاستخدام، ويتم تسويقها على أنها فعّالة في خفض الوزن، ولكنها في الواقع منتجات مغشوشة بمواد كيميائية غير معلن عنها ضمن مكونات المنتج، ولا يتم التصريح بوجودها، لافتة إلى أن بعض هذه المنتجات قد يحتوي أيضاً على بعض الأدوية والهرمونات التي لها القدرة على خفض الوزن، ولكن يجب عدم استخدامها إلا في حالات مرضية معينة، بجرعات محددة، وتحت الإشراف الطبي فقط.

    طباعة