العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    «غرف الأكسجين» تعالج فاقدي السمع والبصر والقدم السكري

    أفاد طبيب بإن تقنية العلاج بالأكسجين مكنت من علاج أمراض خطرة ومعقدة منها فقدان السمع والبصر والسكتة الدماغية والقدم السكري.

    وقال اخصائي الجراحة العامة ورئيس قسم العلاج بالأكسجين تحت الضغط بمستشفى الزهراء بدبي الدكتور مهاب الشافعي، إن العلاج بالأكسجين هو علاج يقوم على استنشاق الأكسجين النقي في غرفة خاصة، حيث يتنفس المريض الأكسجين بنسبة 100% عالي الضغط.

    وأضاف: «في غرفة الأكسجين عالي الضغط، يكون ضغط الهواء أعلى بثلاث مرات من ضغط الهواء العادي، وفي ظل هذه الظروف، يمكن للرئة أن تتنفس كمية من الأكسجين أكثر مما تحصل عليه إذا تنفست الأكسجين النقي عند ضغط الهواء الطبيعي».

     وتابع: «ينتقل الأكسجين بعد ذلك عبر الدم حول الجسم ما يحفز إطلاق مادة تسمى عوامل النمو والخلايا الجذعية التي تعزز قدرة الجسم على الشفاء». 

    وقال الشافعي: «الهدف من هذا العلاج هو زيادة مستوى الأكسجين المذاب في البلازما حتى 15 ضعف الكميات الطبيعية ما يساعد في علاج العديد من الأمراض».

    وأكمل: «يعد العلاج بالأكسجين عالي الضغط علاجًا موثوقًا لمرض تخفيف الضغط (داء الغواص) والتسمم بأول أكسيد الكربون، ومع ذلك فقد استخدم في السنوات الأخيرة على نطاق واسع لعلاج مجموعة واسعة من الأمراض».

    وقال: «نستخدم الأكسجين عالي الضغط في علاج جروح السكري، وعدم التئام القرحات وتقرحات الفراش، الحروق، واعراض ما بعد العلاج الإشعاعي، كما يستخدم في علاج فقدان السمع والبصر والتهابات العظام والتعافي من جراحة التجميل والسكتة الدماغية والإصابات الرياضية، إضافة إلى علاج التسمم بأول أكسيد الكربون والعديد من الأمراض الأخرى».

    طباعة