العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    يكفي لتزويد 30 سيارة إسعاف في موقع الحدث

    «إسعاف دبي» تبتكر مخزن أدوية متنقلاً لخدمة زوَّار «إكسبو 2020»

    صورة

    كشفت مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف عن إطلاق مخزن طبي متنقل لخدمة زوار «إكسبو 2020 دبي»، مزود بجميع الأدوية والمستلزمات الطبية، تكفي لتزويد 30 سيارة إسعاف في موقع الحدث.

    ويعد المخزن الأول من نوعه بالمنطقة، وتم ابتكاره تحت إشراف المدير التنفيذي للمؤسسة خليفة بن دراي، ونفذه فريق فني بالمؤسسة.

    وقال بن دراي إن «هذه المبادرة تهدف إلى توفير خدمات إسعافية بمستويات عالمية خلال (إكسبو 2020)، ترتكز على معياري السرعة والجودة».

    وأوضح لـ«الإمارات اليوم» أن المخزن الطبي المتنقل تم تجهيزه بجميع الأدوية والمستهلكات الطبية التي تكفي 30 سيارة في موقع الحدث، إضافة إلى تزويده بعدد كبير من أسطوانات الأكسجين، مشيراً إلى أن المخزن مجهز أيضاً بجميع الإمكانات الخاصة بعملية الطلب والصرف من خلال نظام الأوراكل الإلكتروني.

    وأشار إلى أن الخدمة الجديدة سيتم تفعيلها لتزويد سيارات الإسعاف الموجودة في «إكسبو»، وبالتالي لن تكون مركبة الإسعاف في حاجة للتوجه إلى مستشفى راشد للتزود بالدواء والمستلزمات الطبية، ما يوفر الوقت والجهد، ويحقق زمناً قياسياً في الوصول إلى المريض. وذكر بن دراي أن المؤسسة عملت على إعادة تأهيل وتجديد عدد من سيارات الإسعاف القديمة، وتحديثها لتصبح مخازن أدوية ومستلزمات طبية متنقلة، مشيراً إلى أن كلفة شراء سيارة جديدة لهذا الغرض كانت ستحمّل المؤسسة 350 ألف درهم، في حين أعاد موظفو شعبة الصيانة التأهيل بكلفة 20 ألف درهم فقط، ما يعني توفير 330 ألف درهم للمؤسسة عن كل سيارة. وأكد أن المؤسسة تتبع نهج الابتكار والإبداع في مبادراتها كافة، للارتقاء بخدماتها، والتعامل مع جميع الفعاليات والمناسبات والأزمات والطوارئ. ولفت إلى أن المؤسسة درست الاحتياجات التي تتطلبها المبادرة، والتحديات الميدانية التي تواجه تنفيذها، الأمر الذي انتهى بدراسة تحويل مركبات الإسعاف الخارجة عن الخدمة، وإعادة تأهيلها وتجديدها وتزويدها باحتياجات المخزن الطبي المتنقل، وكذلك تم التعديل على سيارتي وحدة الفحص المتنقلة (فحصك علينا)، ووحدة التطعيم المتنقلة (تطعيمك في بيتك).ودعا بن دراي أفراد المجتمع إلى تحميل تطبيق المؤسسة الذكي DCAS SOS، الذي يمكنهم من طلب خدمات المؤسسة الطارئة بلمسة زر، وتقديم الخدمة في زمن قياسي، ومن باب المسؤولية المجتمعية حثهم إلى التسجيل في مشروع التطوع الإسعافي، من خلال منصة هيئة تنمية المجتمع بدبي، والحصول على دورة مستجيب أول، ليسهموا في أهداف المؤسسة السامية لإنقاذ الأرواح.

    طباعة