برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    جمعت عينات الدم من موظفيها على مدار 3 أيام

    «الجينوم» يتعاون مع «صحة» لتشجيع مشاركة المواطنين في البرنامج

    صورة

    أعلن برنامج الجينوم الإماراتي، تعاونه مع شركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة)، لتسليط الضوء على أهمية علم الوراثة والطب الجيني، وتشجيع مشاركة المواطنين في البرنامج.

    وفي إطار هذه الشراكة، عمدت الشركة إلى جمع عينات الدم من موظفيها الإماراتيين على مدار ثلاثة أيام.

    ويهدف البرنامج إلى تحسين خدمات الرعاية الصحية المقدمة للمواطنين، وتعزيز مكانة الدولة كمركز للبحث والابتكار في مجال علم الجينوم. وبالشراكة مع شبكة «صحة» الواسعة من مرافق الرعاية الصحية، تمت إضافة مواقع جديدة لجمع عينات الدم في أبوظبي، تشمل كلاً من مركز الزعفرانة للتشخيص والفحص الشامل، ومدينة الشيخ خليفة الطبية، ومركز مدينة خليفة الصحي، إضافة إلى عدد من المراكز الصحية في العين (تشمل مستشفى توام ومركز مزيد الصحي).

    وأكد المدير الطبي التنفيذي في شركة أبوظبي للخدمات الصحية، الدكتور أنور سلام، وجود رؤية مشتركة مع برنامج الجينوم الإماراتي، لبناء منظومة رعاية صحية شاملة، ومصممة خصيصاً لمواكبة الاحتياجات الصحية للمواطنين، وتحسين سبل الوقاية من الأمراض، وتشخيصها وعلاجها.

    وأضاف: «شارك في البرنامج عدد كبير من موظفينا، وتتيح هذه الشراكة سهولةً أكبر في الوصول إلى برنامج الجينوم الإماراتي. وندعو جميع الإماراتيين للمشاركة في أكبر دراسة للجينوم البشري على مستوى العالم، حيث تمهد مساهمتهم الطريق لبناء مستقبل أكثر صحة للأجيال المقبلة».

    وتستخدم شركة «جي 42» للرعاية الصحية مركز «أوميكس للتميز»، أكبر منشآت العلوم البيولوجية في المنطقة، وأكثرها تطوراً على المستوى التقني، لتحليل المعلومات ورسم خريطة جينية شاملة، وتوفير بيانات تسهم في تحقيق اكتشافات علمية واسعة النطاق.

    وقال الرئيس التنفيذي للعمليات في شركة «جي 42 للرعاية الصحية»، الدكتور فهد المرزوقي: «يغيّر علم الجينوم نظرتنا للرعاية الصحية، من خلال تزويدنا بفهم أوسع لتطور الأمراض. ويهدف برنامج الجينوم الإماراتي إلى تمكين المجتمع الطبي ومؤسسات الرعاية الصحية في الإمارات من تكريس قوة تكنولوجيا الجينوم، لتحسين مستوى الرعاية الصحية للمواطنين، والإسهام في تحقيق أولويات الرعاية الصحية الوطنية. ويعكس التعاون مع (صحة) التزام شركة «جي 42» للرعاية الصحية توسيع نطاق البرنامج في أبوظبي، وتقديم فرصة لكل مواطن للمشاركة في هذا المشروع المهم».

    ويشار إلى أن برنامج الجينوم الإماراتي مفتوح لمشاركة المواطنين الإماراتيين من جميع الفئات العمرية.

    وسيُطلب من المشاركين فيه التبرع بعينة دم أو مسحة باطن الخد، أثناء زيارتهم مراكز جمع العينات، حيث سيكون بانتظارهم فريق من خبراء الرعاية الصحية، لمساعدتهم خلال العملية.

    ويساعد المشاركون المجتمع العلمي في إيجاد حلول التشخيص الوقائي الدقيق، الذي يراعي احتياجاتهم الصحية الشخصية، ويحمي مجتمعهم ومستقبل الأجيال المقبلة.

    ويعمل برنامج الجينوم الإماراتي وفق منظومة رفيعة من المعايير الأخلاقية والإدارية، لضمان حماية سرية بيانات المشاركين.

    وستستخدم البيانات في تطوير استراتيجيات الرعاية الصحية لتلبية الاحتياجات الراهنة والمستقبلية للمواطنين الإماراتيين، ودعم تطوير الطب الوقائي في دولة الإمارات.

    «برنامج الجينوم يهدف إلى تحسين خدمات الرعاية الصحية للمواطنين، وتعزيز مكانة الدولة مركزاً للبحث».

    طباعة