برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    إعفاء مؤسسات من الغرامة وفئات من اختبارات الترخيص والخبرة

    «صحة دبي» تسهل ترخيص المهنيين من دول «التعاون»

    صورة

    كشفت هيئة الصحة في دبي عن قرب البدء بتسهيل إجراءات ترخيص المهنيين الجدد من مواطني دول مجلس التعاون الخليجي في فئتي التمريض والخدمات المساندة، ليعاملوا أسوة بمواطني الدولة.

    وقال المدير التنفيذي لقطاع التنظيم الصحي في الهيئة، الدكتور مروان الملا، إن «القرار الجديد يأتي تنفيذاً لقرار وزارة الصحة ووقاية المجتمع الخاص باعتماد معايير موحدة لترخيص مزاولي المهن الصحية، الصادر أخيراً»، مضيفاً أن القرار يهدف إلى جذب الكفاءات، والعقول الطبية لمنظومة القطاع الصحي بالإمارة، والعمل بالدولة والاستفادة من خبراتهم.

    وذكر أن الهيئة تنفذ إجراءات أخرى لاستقطاب الكفاءات من بعض الدول الأوروبية، وأميركا وكندا وأستراليا وجنوب إفريقيا، حيث سيعفى الأخصائيون والاستشاريون من الاختبارات الخاصة بالتراخيص، للتسهيل عليهم.

    كما سيعفى الممرضون والعاملون في المهن المساعدة من شرط الخبرة والامتحان للخريجين الجدد من دول كالنمسا، استراليا، بلجيكا، فرنسا، المانيا، هولندا، جنوب إفريقيا، السويد، المملكة المتحدة، نيوزيلندا، كإجراء لدعم عمليات التشغيل في المنشآت الخاصة.

    وأكد أن الهيئة تعدّ من الجهات الأولى التي انضمت إلى منصة المستثمر التي تم إطلاقها من المجلس التنفيذي لحكومة دبي، وتعدّ منصة موحدة للتقديم على التراخيص في الإمارة.

    وقال الملا إن الهيئة نفذت استراتيجية خاصة في مجال دعم واستقطاب المستثمرين في القطاع الصحي، حيث قدمت العديد من التسهيلات والحوافز الاقتصادية لجذبهم، كما دعمت المستثمرين الحاليين خلال الجائحة بتسهيلات عدة، مثل الإعفاء من غرامات التأخير عن تجديد ترخيص المنشأة وتمديد صلاحية الترخيص.

    ولفت إلى أن الهيئة أضافت أخيراً العديد من الدول إلى قائمة الدول المعترف بشهادات التخصصات الصادرة عنها، أبرزها أرمينيا، أذربيجان، كازاخستان، طاجيكستان، أوزباكستان، مشيراً إلى الإعلان قريباً عن تفاصيل جديدة في هذا الشأن، خصوصاً في ما بتعلق بترخيص المهنيين من هذه الدول.

    وتابع أن الهيئة متمثلة في قطاع التنظيم الصحي استحدثت العديد من الخدمات المؤتمتة في نظام التراخيص الصحية شريان بما يتناسب مع الوضع الصحي لجائحة «كوفيد-19»، خصوصاً على نطاق المنشآت الصحية حيث استحداث خدمة المسوحات لـ«كوفيد-19» والتطعيم ضدّه، للمنشآت الراغبة في تقديم هذه الخدمات.

    ولفت الملا إلى أن الهيئة تحرص بشكل أساسي على تسهيل إجراءات الحصول على التراخيص الطبية للمنشآت، وتراخيص مزاولة المهنة من خلال نظام «شريان»، حيث تبذل جهوداً كبيرة لدعم وتسهيل الفرص الاستثمارية أمام القطاع الخاص، الذي يعد شريكاً استراتيجياً في تطوير القطاع الطبي بالإمارة، وتعزيز مكانته وجهةً مثاليةً لطالبي العلاج والاستشفاء.

    وأضاف: «تعمل الهيئة على تعزيز منظومة التراخيص الطبية وتطويرها، وتسهيل الحصول عليها بشكل إلكتروني، اعتماداً على توظيف التقنيات الحديثة، بما فيها تقنية الذكاء الاصطناعي، لجعل النظام أكثر مرونة وفاعلية واستجابة لمتطلبات واحتياجات المتعاملين والمستثمرين على مدار الساعة، بمن فيهم الأطباء، وأطباء الأسنان، والتمريض، والمهنيون الصحيون المساعدون، والعاملون في قطاع الرعاية الصحية».

    جدير بالذكر أن الهيئة أعلنت أخيراً عن استحداث مسميات جديدة على صعيد المهنيين الصحيين، بالتعاون مع الهيئات الصحية بالدولة أبرزها زراعة الكبد – جراحة تجميل الرأس والعنق – علم الفيروسات الطبي – قصور القلب المتقدم وزراعة القلب – طب الأشعة الشرعي، إضافة إلى العديد من التخصصات الأخرى.

    وحسب إحصاءات «الهيئة» جاءت زيادة أعداد المهنيين الصحيين خلال الربع الأول من العام الجاري متناسبة مع عدد المنشآت الصحية، حيث تم ترخيص 600 مهني صحي منذ الربع الأول، بزيادة بلغت 3%، مقارنة بالربع الأخير من العام الماضي، كما بلغ عدد المهنيين الصحيين الذين تم قبول تسجيلهم في الربع الأول، والمؤهلين للممارسة فور انضمامهم للمنشآت الصحية، 3057 مهنياً.

    • 600 مهني صحي حصلوا على الترخيص خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري.

    طباعة