سيف بن زايد شهد توقيع مذكرة لتفعيلها بين «الداخلية» والجهات الطبية

«بن وريقة» تيسر وصول أطباء إلى المستشفيات بالطوارئ

الخدمة تستهدف فئة معينة من الأطباء أصحاب تخصصات محددة. من المصدر

شهد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، توقيع مذكرة تفاهم للإشراف على تفعيل خدمة «بن وريقة»، لتعزيز سرعة استجابة الأطباء العاملين بخط الدفاع الأول عند الحالات الطارئة، وتسهيل وصولهم إلى المستشفيات في حالات الطوارئ، بحضور وزير الصحة ووقاية المجتمع، عبدالرحمن بن محمد العويس، وذلك بين وزارة الداخلية، وشركائها في الجهات الطبية، وهم وزارة شؤون الرئاسة، ووزارة الدفاع، ووزارة الصحة ووقاية المجتمع، ودائرة الصحة في أبوظبي، وهيئة الصحة في دبي.

وتنص مذكرة التفاهم على أن تقدم كل جهة جميع التسهيلات اللوجستية والفنية للأطباء من التخصصات التي تستهدفها خدمة «بن وريقة»، إلى جانب تبادل الخبرات والآراء حول تطوير عمل الخدمة، ووضع وقياس مؤشرات مستوى أدائها للارتقاء بها وتحقيق أهدافها السامية.

وأكد وكيل وزارة الداخلية المساعد للموارد والخدمات المساندة، اللواء سالم علي مبارك الشامسي، أن هذه المذكرة تأتي في إطار تعاون وتنسيق دائمين بين جميع الوزارات والجهات الحكومية، لتعزيز جودة الخدمات، والارتقاء بها بصورة ابتكارية تواكب متطلبات العصر، وضمن جهود الارتقاء بالعمل الحكومي في إطار مؤسسي يضمن الريادة والتميز.

وقال قائد الإمداد المشترك ممثل وزارة الدفاع، اللواء ركن فيصل محمد عبدالله الشحي: «خدمة (بن وريقة) للحالات الطارئة التي أطلقتها وزارة الداخلية، تأتي لتعزيز سرعة استجابة أطباء خط الدفاع الأول، تأكيداً لرؤية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، الخاصة بتعزيز التعاون بين الوزارة والجهات الصحية في الدولة، وتوفير جميع سبل الدعم لخط الدفاع الأول أثناء الحالات الطارئة، وذلك استمراراً لجهود سموه التي لا تتوقف لضمان سعادة وأمن وسلامة أفراد المجتمع».

وأوضح وكيل دائرة الصحة في أبوظبي، الدكتور جمال محمد الكعبي، أن هذه الاتفاقية تسهم في تعزيز جهود خط الدفاع الأول في القطاع الصحي، لاسيما في الأوضاع والحالات الطارئة، بما يدعم رؤيتنا للوصول إلى الرعاية الصحية المتكاملة والمتواصلة لأفراد المجتمع.

وقال المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للرعاية الصحية في هيئة الصحة بدبي، الدكتور يونس كاظم، إن «مذكرة التفاهم التي تم إبرامها، تُعد تعزيزاً مهماً للعمل الحكومي المشترك الذي تؤكده دولة الإمارات في مجالات عدة، حتى بات نموذجاً يحتذى خلال التصدي لجائحة (كوفيد-19) العالمية».

وقال مدير عام السعادة بوزارة الداخلية، العميد ناصر خادم الكعبي: «منذ بداية إطلاق الخدمة، تم عقد 29 دورة للأطباء الراغبين في الخدمة في 13 تخصصاً طبياً معتمداً للخدمة من 81 مستشفى على مستوى الدولة، يمثلون خمس جهات طبية، بلغت نسبة سعادة الأطباء عن الخدمة مستوى 97.7%، وأن العمل جارٍ بعد توقيع المذكرة إلى توسيع مظلة المستفيدين من خط الدفاع الأول».

خدمة ريادية

تقدم خدمة «بن وريقة» لفئة معينة من الأطباء أصحاب تخصصات محددة، عند استدعائهم من قِبل المستشفيات لحالات الطوارئ القصوى، بهدف تسهيل وصولهم إلى المستشفيات (بواسطة سياراتهم الخاصة)، وذلك من خلال منحهم تسهيلات واستثناءات على الطريق، تسرّع وصولهم، مع ضمان سلامتهم وسلامة مستخدمي الطريق، وتجنبهم أي تأخير نتيجة الازدحام المروري، بما يعزز استجابة العاملين في القطاعات الطبية لأداء عملهم الحيوي، مع الالتزام بأعلى معايير السلامة أثناء الاستجابة الطارئة لأماكن عملهم.

ويمكن للأطباء من الفئات المستهدفة التسجيل من خلال تطبيق وزارة الداخلية (moiuae) أو الموقع الإلكتروني للوزارة (www.moi.gov.ae).

طباعة