الإمارات لطب التجميل: تقنية جديدة لزراعة الجلد باستخدام طابعة رباعية الأبعاد بالدولة

كشفت مؤمر الإمارات السادس لجراحة التجميل، عن بدء استخدام تقنية جديدة لزراعة الجلد البشري، باستخدام الطباعة رباعية الأبعاد بالدولة.

وأوضح رئيس المؤتمر، رئيس شعبة التجميل والترميم في جمعية الإمارات الطبية، رئيس قسم الجراحة والأستاذ المساعد في كلية الطب والعلوم الصحية في جامعة الإمارات الدكتور زهير الفردان أنه تم البدء في استخدام جهاز طباعة الجلد الرباعي، والمعني بزراعة الجلد عن طريق طباعة الجلد، من خلال استئصال شحوم من جسم الإنسان.

وقال أن هذه التقنية الجديدة تفيد بالدرجة الأولى مرضى السكري الذين يعانون من تقرحات، وجروح في القدم، ومرضى الحروق والحوادث، وغيرها من الأمراض التي تسبب تلفا في الجلد، مؤكداً أن التقنية الجديدة أثبتت فاعلية جيدة، عبر أخذ شحوم ذاتية من جسم الإنسان عن طريق الجهاز ويتم طباعة الجلد وزراعته، وتمكن المريض من التعافي خلال أقل من أسبوعين، مشيراً إلى أن هذا الجهاز يعد الأحدث في المنطقة، وتم توفيره في الدولة بعد اعتماده من الجهات الصحية، وتم إجراء العديد من التجارب، وقال أن الجهاز سوف ينتشر من الإمارات إلى دول العالم.

وأوضح  الفردان في تصريحات للصحفيين على هامش انطلاق فعاليات المؤتمر في فندق انتركونتننتال فيستيفال سيتي اليوم  أن العمل مستمر مع الجهات الصحية لتحديث المعايير واللوائح، بناء على الممارسات التي يتم رصدها في الميدان، وتقنين الممارسات غير صحيحة، والتي تلاشت في السنوات الأخيرة، فحيث كنا نشهد سابقاً استخدام مواد غير مصرحة في التجميل، وإجراء العلاجات التجميلية في أماكن غير مرخصة، ومع تشديد الرقابة وتحديث اللوائح والضوابط تراجعت تلك الممارسات.

وأكد أنه سيتم طرح العديد من المعدات والتقنيات والأدوات المستخدمة في العلاجات والعمليات التجميلية في السوق المحلي، حيث تم عرض ما يزيد عن ٦٠ نوع من المعدات والأجهزة المستخدمة في التجميل، وتعزيز الكوادر العاملة في القطاع التجميلي من خلال فعاليات المؤتمر.

طباعة