الأولوية لكبار السن والمصابين بأمراض مزمنة

تسجيل بيانات الراغبين في الجرعة الإضافية لـ «سينوفارم» خلال شهر

صورة

بدأت مراكز لقاح «كوفيد-19»، استعداداتها لدخول الحصول على الجرعة الإضافية من تطعيم «سينوفارم» حيز التنفيذ، عبر استقبال طلبات الراغبين في الحصول على الجرعة الإضافية للوقاية من الفيروس، وتسجيل بياناتهم، تمهيداً لتحديد مواعيد لهم خلال الفترة المقبلة، عقب التأكد من مرور ستة أشهر على تاريخ الجرعة الثانية.

وشرح مسؤولون في مراكز تطعيم «كورونا» أن أغلبية الحاصلين على الجرعتين الأولى والثانية من لقاح «سينوفارم»، لم يستكملوا الفترة المطلوبة لأخذ الجرعة الإضافية، خصوصاً أن الاستخدام الطارئ للقاح كان مقتصراً على أبطال خط الدفاع الأول.

وأكدوا إضافة خاصية حجز موعد الجرعة الإضافية في نظام التسجيل الخاص بالحصول على موعد لأخذ اللقاح، بمجرد إتاحتها في المراكز، مرجحين أن تكون جاهزة خلال شهر تقريباً.

وذكرت المتحدث الرسمي باسم القطاع الصحي في الدولة، الدكتورة فريدة الحوسني، لـ«الإمارات اليوم»، أن الجرعة الثالثة (الإضافية) من لقاح (سينوفارم) اختيارية، وتأتي ضمن استراتيجية الدولة الاستباقية لتوفير الحماية القصوى للمجتمع، عبر فتح الباب للحصول على جرعة داعمة للحاصلين على اللقاح سابقاً، على أن تكون الأولوية لكبار السن والمصابين بأمراض مزمنة.

ونبهت الحوسني إلى عدم وجود دراسات خاصة بأخذ لقاح مختلف بالنسبة للحاصلين على جرعتين من لقاح ضد «كوفيد-19»، إذ لا توجد دراسات حول سلامة التنويع بين أكثر من لقاح حالياً، ويتطلب الأمر المزيد من الدراسات المستقبلية، مشيرة إلى أن الجهات الصحية في الدولة تتابع عن كثب الدراسات العالمية في هذا المجال، وستعلن عن أيّ مستجدات حول هذا الموضوع، في حال توافرها.

وأكدت أن «اللقاحات تخضع لاختبارات سلامة مشددة، وتمرّ بمراحل عدة قبل الموافقة على استخدامها. وقد اختيرت اللقاحات الأربعة المتوافرة في الدولة بناءً على أسس علمية دقيقة، ووفق اللوائح والقوانين المعمول بها في الإمارات، والمستوفية شروط السلامة والأمان»، مشددة على أن «اللجان الوطنية المختصة تواصل الاطلاع على التحديثات العالمية بخصوص تطوير اللقاحات، لتقييمها دورياً، والتصريح بالاستخدام الكامل أو الطارئ لها، حسب اللوائح والقوانين المعتمدة في الدولة، بعد تقييم مأمونية اللقاحات وفاعليتها».

وكانت الإمارات أجازت في 14 سبتمبر، العام الماضي، الاستخدام الطارئ للقاح «كوفيد-19» لأفراد خط الدفاع الأول.

وأعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع في 9 ديسمبر 2020 عن التسجيل الرسمي للقاح «كوفيد-19» للفيروس غير النشط، المستخدم في حملة تجارب لأجل الإنسانية.

وأظهرت البيانات الرسمية الصادرة عن الوزارة أن إعطاء جرعات لقاح «كوفيد-19» لأفراد المجتمع، يومياً، بدأ في 7 يناير 2020. وبلغ عدد الجرعات في اليوم الأول 61 ألفاً و396 جرعة، فيما تجاوز عددها الكامل، حتى أمس، 12 مليون جرعة.

وأكد أطباء في خط الدفاع الأول، أحمد مجدي، وعصام عبدالله، ومي محمد، وإيمان راجي، أن الجرعة الإضافية تُعد جرعة داعمة لتنشيط المناعة وتقويتها ضد الفيروس، إلا أن الأهم حالياً هو حصول جميع الفئات المؤهلة للتطعيم على الجرعتين الأولى والثانية، وإسراع الأفراد المؤهلين ممن لم يحصلوا على التطعيم إلى أخذ اللقاح للوصول إلى المناعة المجتمعية المكتسبة، خصوصاً أن النتائج الأولية للحالات الإيجابية للحاصلين على الجرعة الثانية تؤكد أن فاعلية اللقاح تراوح بين جيد جداً وممتاز.

وكانت معظم الأعراض التي ظهرت على المصابين المطعمين بسيطة جداً.

وشددوا على أهمية دعم الجهود الوطنية التي ترمي للمضي قدماً نحو التعافي والعودة إلى الحياة الطبيعة، الأمر الذي يفرض على الجميع التعاون والمبادرة إلى التطعيم.

طباعة