الأعراض قد تستمر من 3 إلى 9 أشهر

دراسة: 47.5% من المصابين بـ «كورونا» يعانون الإرهاق المزمن

كشف دراسة أجراها برنامج إعادة تأهيل المصابين بكوفيد-19 الذي أطلقه مستشفى رأس الخيمة، أن 47.5% من المصابين بكورونا ممكن تلقوا العلاج في المستشفى عانوا الإرهاق المزمن بعد التعافي من الفيروس، إذ تتفاقم لديهم الأمراض المزمنة، مثل السكري وارتفاع ضغط الدم والتهاب المفاصل والبدانة وأمراض الجهاز الهضمي، وتبقى علاجها خارجة عن السيطرة لعدة أشهر، وكشف المستشفى أن 42.5% من المشاركين في الدراسة لم يتمكنوا من السيطرة على اعتلالات أصابتهم بعد إصابة بكوفيد-19.
 
وأفاد المدير التنفيذي لمستشفى رأس الخيمة، الدكتور رضا صدّيقي، بأن الدراسة تابعت حالة المصابين الصحية وكشفت أن الأعراض يمكن أن تستمر من ثلاثة إلى تسعة أشهر ما يشكل تحدياً للمصابين.
 
وأضاف أن رغم احتمالية إصابة المتعافين من كورونا ممن يُعانون ارتفاع ضغط الدم والمدخين ومرضى السكري والبدانة ومشاكل القلب، بأعراض خطرة، إلا أن الدراسة لم تكتشف وجود علاقة واضحة بين تلك الأمراض والمشكلات الصحية طويلة الأمد التي يُعانيها المتعافين، حيث قد تظهر الأعراض طويلة الأمد لدى من يعاني أعراضٍ خفيفة أثناء فترة الإصابة بالفيروس.
 
وأشار إلى أن عدم القدرة على النوم أو مواصلة النوم، جاء ضمن الأعراض المستمرة والأكثر إنهاكاً، حيث أشارت الدراسة إلى أنّه 37.5% من المتعافين أصيبوا بالأرق وقلة النوم، كما كشفت عن ظهور حالات اكتئاب بلغت 32.5%، وارتباك وتشوّش ذهن بلغت 27.5%، وفقدان حاستي الذوق والشم 20% ضمن الأعراض التي يُعانيها المتعافين من كوفيد ـ 19.
 
وأكدت أخصائية علم النفس السريري في المستشفى، براتيشكا شيتي، أن الاضطراب في النوم تعد من العلامات التحذيرية المبكرة لاعتلال الصحة العقلية، ويمكن أن تظهر في حالات الإصابة بكورونا كعارض منفصل أو جزء من الأعراض التي تراوح بين تقلبات مزاجية وعدم ارتياح ونوبات بكاء وفقدان الاهتمام، ويمكن أن تصاحبها قلق مفرط.
 
وأوضحت أن الدراسة أظهرت أن 35% من المشاركين في البرنامج لا يزالوا يُعانون صعوبات في التنفس، و22.5% من المتعافين يُعانون مشكلات قلبية وعائية، كما يعاني 35% من المشاركين في الدراسة مشكلات عصبية.
 
وذكرت أخصائية الأعصاب في المستشفى، الدكتورة سويتا أداتيا، أن حالات تشوش الذهن قد تستمر أشهراً عدة بعد الإصابة بكوفيد-19، ما يبعث شعوراً عاماً من التشوش أو البُعد عن الواقع، متابعة أن بعض المتعافين عانوا وضع غير طبيعي من الشعور بالارتباك وفقدان ذاكرة قصيرة المدى وانعدام القدرة على التركيز.
 
وتابعت أن نقص النوم وتغير النظام الغذائي والاكتئاب والقلق يفاقم هذه الأعراض، لذا يوصي الأطباء بتجنب القلق والالتزام بنظام غذائي متوازن والامتناع عن الكحول وتناول الفيتامينات المتنوعة والمغذيات الدقيقة كأفضل طريقة لتجنب تشّش الذهن عند الإصابة بالمرض.
 
وشرح المدير التنفيذي لشؤون الصحة في المستشفى، البروفيسور أدريان كينيدي، أن برنامج إعادة تأهيل المصابين بكوفيد-19، يعمل على إجراء ندوتين عن بعد شهرياً لتسليط الضوء على المشكلات التي تظهر بعد الإصابة بكوفيد-19، بما فيها مشكلات الجهاز الهضمي والإرهاق المُزمن والمشاكل العصبية، حيث يمكن للمرضى حجز مواعيد مجانية للاجتماع مع الطبيب أو الأخصائي.
طباعة