«الصحة» تحدد 7 فئات مستثناة من التطعيم ضد «كوفيد-19»

1614 إصابة جديدة بـ «كورونا» وشفاء 1600 وحالتا وفاة

«الصحة » أجرت 177.6 ألف فحص جديد لفيروس «كورونا». أرشيفية

سجلت وزارة الصحة ووقاية المجتمع 1614 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19)، وشفاء 1600 حالة جديدة لمصابين بـ«كورونا»، ووفاة حالتين بتداعيات الإصابة بالفيروس.

وأفادت الوزارة، بأنه وفق خطة توسيع وزيادة نطاق الفحوص في الدولة، بهدف الاكتشاف المبكر، وحصر الحالات المصابة بفيروس كورونا والمخالطين لهم وعزلهم، تم إجراء 177 ألفاً و688 فحصاً جديداً خلال الساعات الـ24 الماضية، على فئات مختلفة في المجتمع، باستخدام أفضل وأحدث تقنيات الفحص الطبي.

وأشارت إلى أن تكثيف إجراءات التقصي والفحص، وتوسيع نطاق الفحوص على مستوى الدولة، أسهما في الكشف عن 1614 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا من جنسيات مختلفة، وجميعها حالات مستقرة، وتخضع للرعاية الصحية اللازمة، وبذلك يبلغ مجموع الحالات المسجلة 539 ألفاً و138 حالة.

وأعلنت الوزارة عن وفاة حالتين بتداعيات الإصابة بفيروس كورونا، ليبلغ عدد الوفيات في الدولة 1617 حالة.

وكشفت عن شفاء 1600 حالة جديدة لمصابين بفيروس كورونا، وتعافيها التام من أعراض المرض، بعد تلقيها الرعاية الصحية اللازمة منذ دخولها المستشفى، وبذلك يكون مجموع حالات الشفاء 519 ألفاً و405 حالات.

وأهابت بأفراد المجتمع التعاون مع الجهات الصحية، والتقيد بالتعليمات، والالتزام بالتباعد الاجتماعي، ضماناً لصحة وسلامة الجميع.

إلى ذلك، حددت وزارة الصحة ووقاية المجتمع الوزارة سبع فئات من المجتمع يمكنها الحصول على الإعفاء من التطعيم ضد فيروس «كوفيد-19»، وهي: المصاب النشط بفيروس «كوفيد-19»، والمشارك في التجارب السريرية للقاح ضد «كوفيد-19»، والحامل، ومتلقي اللقاح خارج الدولة، والمصاب السابق بفيروس «كوفيد-19» بعد التقييم الطبي، ولمن لديه حساسية شديدة من اللقاحات سابقاً أو من أي من مكونات اللقاحات، والمريض بأحد الأمراض التي قد تتعارض مع اللقاح حسب التقييم الطبي.

وأوضحت أن الفئات المستثناة يمكنها الحصول على الإعفاء من التطعيم من خلال التقدم بطلب شهادة الإعفاء من المراكز والعيادات والمستشفيات المعتمدة، والتي ستُحدد حسب الإمارة، وسيُقيم الطبيب المعالج الطلب، ويرفع التقرير الطبي للاعتماد من قبل الجهات الصحية، وسيُخطر المتقدّم بالاعتماد أو عدم الاعتماد برسالة نصية، وسيُعكس الاستثناء عند اعتماده في تطبيق الحصن.

وجددت الوزارة تأكيدها على أهمية التطعيم في مواجهة جائحة «كوفيد-19»، خصوصاً مع تزايد سلالات الفيروس المتحورة، ومواصلة جهودها لتطعيم جميع أفراد المجتمع من الفئات المستهدفة، لتعزيز مناعتهم، وحمايتهم من الإصابة بالمرض.

وتوفر الوزارة، بالتعاون مع الهيئات الصحية المحلية، خدمات التطعيم في مئات المراكز في الدولة، ومن خلال خدمات منزلية لتيسير تطعيم من تحول ظروفه الصحية دون الوصول إلى مراكز التطعيم، وذلك ضمن جهودها الحثيثة لتطعيم 100% من الفئات المستهدفة مع نهاية عام 2021.

وناشدت الوزارة جميع المواطنين والمقيمين في الدولة من الفئات المستهدفة والمؤهلة اختيار تلقي التطعيم، لما له من أهمية في رفع نسبة مناعة المجتمع، والحد من انتشار الفيروس، والحفاظ على الصحة العامة.

طباعة