"الصحة" تواصل جهودها لتطعيم جميع الفئات المستهدفة وتحدد الفئات المستثناة

جددت وزارة الصحة و وقاية المجتمع تأكيدها أهمية التطعيم في مواجهة جائحة كوفيد-19 خاصة مع تزايد سلالات الفيروس المتحورة ومواصلة جهودها لتطعيم جميع أفراد المجتمع من الفئات المستهدفة لتعزيز مناعتهم وحمايتهم من الإصابة بالمرض.

وتوفر الوزارة بالتعاون مع الهيئات الصحية المحلية خدمات التطعيم في مئات المراكز في الدولة ومن خلال خدمات منزلية لتيسير تطعيم من تحول ظروفه الصحية دون الوصول إلى مراكز التطعيم وذلك ضمن جهودها الحثيثة لتطعيم نسبة 100% من الفئات المستهدفة مع نهاية العام 2021.

وحرصاً على ضمان سلامة كل من يتلقى اللقاح ووفقاً لما هو مُعلن ومعتمد من معايير واشتراطات من قبل الهيئات الطبية الدولية، أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع عن قائمة الفئات المستثناة من التطعيم ضد فيروس كوفيد-19.

وحددت الوزارة في هذا الشأن سبع فئات من المجتمع يمكنها الحصول على الإعفاء من التطعيم وهي المصاب النشط بفيروس كوفيد-19، والمشارك في التجارب السريرية للقاح ضد كوفيد-19، والسيدة الحامل، ومتلقي اللقاح خارج الدولة، والمصاب السابق بفيروس كوفيد-19 بعد التقييم الطبي، ولمن لديه حساسية شديدة من اللقاحات سابقاً أو من أي من مكونات اللقاحات و المريض بأحد الأمراض التي قد تتعارض مع اللقاح حسب التقييم الطبي.

وأوضحت الوزارة أن الفئات المستثناة يمكنها الحصول على الإعفاء من التطعيم من خلال التقدم بطلب شهادة الإعفاء من المراكز والعيادات والمستشفيات المعتمدة والتي ستُحدد حسب الإمارة.. وسيُقيم الطبيب المعالج الطلب و يرفع التقرير الطبي للاعتماد من قبل الجهات الصحية، وسيُخطر المتقدّم بالاعتماد أو عدم الاعتماد برسالة نصية، وسيُعكس الاستثناء عند اعتماده في تطبيق الحصن.

وناشدت الوزارة جميع المواطنين والمقيمين في الدولة من الفئات المستهدفة والمؤهلة اختيار تلقي التطعيم، لما له من أهمية في رفع نسبة مناعة المجتمع و الحد من انتشار الفيروس والحفاظ على الصحة العامة.

طباعة