برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    اسأل طبيبك.. كيف يحمي الصائم نفسه من أمراض الأسنان

    الدكتور محمود فوزي. من المصدر

    قال أخصائي طب الأسنان في مستشفى الإمارات التخصصي، الدكتور محمود فوزي: «على الرغم من فوائد الصيام العديدة، إلا أنه قد يظهر بعض الأعراض الصحية للفم والأسنان، وذلك بسبب جفاف الفم طيلة فترة النهار، وهذا يعتبر بيئة مناسبة جداً لتزايد أعداد البكتيريا، خصوصاً أنه مع التغييرات في العادات الروتينية اليومية واضطرابات أوقات النوم خلال فترة الصيام يقل الاهتمام بنظافة الفم بالشكل الكافي، وتكون بقايا الطعام الغذاء المناسب لزيادة أعداد البكتيريا والجراثيم التي تتسبب في العديد من مشكلات الفم، مثل تهيج اللثة ورائحة الفم الكريهة، وازدياد تسوس الأسنان».

    وأضاف: «ينبغي على الصائمين اتباع روتين يومي جديد وزيادة العناية بصحة الفم بطرق التنظيف المختلفة، وتجنب بعض العادات لتقليل مشكلات الفم، من خلال تنظيف الأسنان مرتين يومياً، لمدة دقيقتين باستخدام معجون الأسنان الغني بالفلورايد، وذلك بعد الإفطار، وبعد السحور على حد سواء، وإزالة بقايا الطعام وتدليك اللثة لتحسين حركة الدورة الدموية داخل اللثة، واستخدام غسول الفم المضاد للبكتيريا، والذي يصل إلى أماكن في الفم يصعب الوصول إليها عن طريق فرشاة الأسنان، لتقليل أعداد البكتيريا داخل الفم، وتجنب رائحة الفم الكريهة باستخدام الخيط السني الذي يصل إلى ما بين الأسنان، ويزيل بقايا الطعام.

    ونصح بتجنّب أكل الأطعمة الحارة والمالحة أثناء الفطور والسحور، حتى لا يحدث جفاف للفم والجسد خلال الصيام، ويجب تناول الفواكه والخضراوات الغنية بالفيتامينات والألياف، ما يساعد على إعادة المعادن إلى الأسنان بشكل طبيعي، وتجنب أكل الكثير من السكريات والحلوى التي تكون الغذاء المثالي للبكتيريا الضارة، والإقلاع عن التدخين بكل أنواعه، والذي يعتبر من أهم مسببات رائحة الفم الكريهة وتلوث الأسنان.

    طباعة