«صحة دبي» تفعّل القرار خلال العام الجاري

«طبيب لكل مواطن» ضمن التأمين الصحي للقطاع الخاص

صورة

أفادت هيئة الصحة في دبي بأنها قررت إدراج خدمة «طبيب لكل مواطن» ضمن خدمات التأمين الصحي للقطاع الخاص، العام الجاري.

وقالت المدير التنفيذي للرعاية الصحية الأولية في الهيئة، الدكتورة منال تريم، لـ«الإمارات اليوم»، إن الهيئة تعمل حالياً على تطوير منصة الدفع، لتفعيل الخدمة مع شركات القطاع الخاص.

وتابعت أن قرار الهيئة الجديد سيمكّن العاملين في القطاع الخاص، الذين يستفيدون من الخدمة حالياً، من استرداد المبالغ التي يسددونها، من شركات التأمين لاحقاً.

وتقدم الهيئة استشارات «كوفيد-19» ضمن خدمة «طبيب لكل مواطن» مجاناً، لأفراد المجتمع كافة، فيما تدرج التخصصات الطبية الأخرى ضمن التغطية التأمينية لموظفي الحكومة، كما توفر الهيئة الخدمة للمواطنين الموجودين خارج الدولة عند تعرضهم لأي طارئ صحي.

ولفتت تريم إلى أن إجمالي المواعيد التي تمّت من خلال «خدمة طبيب لكل مواطن»، منذ إطلاقها في منتصف ديسمبر عام 2019، بلغ 105 آلاف و707 مواعيد، فيما قدمت 98 ألفاً و760 استشارة طبية.

وذكرت تريم أن أكثر التخصصات الطبية التي تقدم من خلال الخدمة، «طب الأسرة»، ويشمل تقديم الاستشارات الطبية للأطفال وكبار السن، والحالات الحادة والمصابين بالأمراض المزمنة.

وتمتدّ خدماته لتشمل حالات «كوفيد-19» الموجودة في المنازل، ومتابعة المتعاملين الذين طرأت عليهم أعراض جانبية بعد تلقي لقاح «كوفيد-19»، وتقديم الاستشارة لهم.

وتابعت تريم أن توفير الهيئة استشارات لكبار السن وأصحاب الهمم، وتوفير خيار توصيل الأدوية إلى منزل المريض عن طريق خدمة «دوائي»، وتقديم الفحص الخاص بالجائحة للمقبلين على الزواج، قللت من خطر انتقال عدوى «كوفيد-19» إلى هذه الفئات.

وفي ما يتعلق بخطة الهيئة للتوسع في الخدمة، ذكرت أنها تتعاون حالياً مع شركات التأمين للحصول على تغطية للزيارات الافتراضية، وإدخال سياسات جديدة للحصول على استشارات «التطبيب عن بعد»، كما تعمل الهيئة على استحداث نظام المراقبة الحيوية «عن بُعد» من خلال معدّات طبية متطورة، ما يتيح جمع وتحليل بيانات المرضى الصحية المهمة، بما في ذلك معدلات تشبّع الأوكسجين في الدم، ومعدل التنفس، ومراقبة ضغط الدم عن بُعد على مدار الـ24 ساعة، ومتابعة البيانات من قِبَل فرق الرعاية المتخصصة من مقرّ عملها.

وذكرت أنها تجري دراسة تجريبية حالياً تشمل 100 مريض من مركز دبي للسكري، لتقييم إدخال خدمة «التطبيب عن بعد» إلى المركز.

وأوضحت أن الهيئة استحدثت معايير جديدة لمتابعة مرضى السكري في الرعاية الصحية الأولية، تتضمن زيارتين عن بُعد، وزيارتين فعليتين، مع الفحص الجسدي سنوياً للملتزمين بالخطط العلاجية، بدلاً من الزيارات الفعلية الدورية كل ثلاثة أشهر.

كما أنها دمجت العيادات التخصصية في منصة «طبيب لكل مواطن»، مثل صحة المرأة والطفل، وعيادات الأمراض الجلدية، لتقليل وقت الانتظار قبل الحصول على الموعد الأقرب لزيارة الطبيب المختصّ، والاكتفاء بالزيارات الفعلية لمن يحتاجون إلى التفاعل البدني وإجراء فحوص مثل الموجات فوق الصوتية، أو أخذ مسحة أو خزعة.

وأشارت إلى تقديم خدمات جديدة عن طريق «التطبيب عن بُعد»، مثل خدمات الصحة المهنية، وخدمات كبار السن، والهشاشة، وخدمة العناية بصحة المرأة بعد الولادة.

وتشمل الخدمات الجديدة استشارات طبية يقدمها مختصون في مراكز تخصصية موجودة خارج الدولة، والتعاون مع مؤسسات طبية عالمية، وتطوير نظام «تصنيف الحالة»، واستخدام الذكاء الاصطناعي لتحديد درجة الخطورة.

• «طبيب لكل مواطن» شملت مواطنين موجودين خارج الدولة.. واستشارات «كوفيد-19» مجاناً.

طباعة