تضمّنت توفير اختبارات «PCR» منزلية وحقن فيتامينات لزيادة مناعة الجسم

مراكز طبية تروّج «باقات العيد» لفحص «كورونا» و«المناعة»

العروض استهدفت الراغبين في الخروج من إمارة أبوظبي والعودة إليها أو القادمين من خارجها. من المصدر

أعلنت مستشفيات ومراكز طبية عن خصومات على سعر مسحة الأنف للكشف عن فيروس «كورونا» خلال إجازة شهر رمضان وعيد الفطر، ليصل إلى 55 درهماً، بعدما كان 150 درهماً.

واستهدفت باقات الخصومات الراغبين في الخروج من إمارة أبوظبي والعودة إليها، أو القادمين من خارجها لقضاء أسبوع العيد فيها، إذ تضمنت الفحوص الثلاثة المطلوبة، مع إمكان توفير الفحص الأول للقادمين إلى أبوظبي في أحد المراكز الطبية من خارج الإمارة.

وروجت إعلانات على مواقع التواصل الاجتماعي لخدمات فحص الـ«PCR»، والمناعة في المنزل، مع توفير حقن فيتامينات لزيادة المناعة وتقوية الجسم.

في المقابل، حذر أطباء من إجراء فحوص «كوفيد-19» عبر تطبيقات غير معلومة، أو من خلال وسطاء يحضرون إلى المنازل لأخذ العينات، مشددين على أهمية إجراء فحص الـ«PCR» في المراكز المعتمدة من الجهات الصحية بالدولة.

كما نصحوا بعدم إجراء فحص الأجسام المضادة لـ«كوفيد-19» من دون استشارة وإشراف من الطبيب المختص.

وتفصيلاً، رصدت «الإمارات اليوم» إعلانات لمستشفيات ومراكز طبية خاصة عن تخفيض سعر مسحة «PCR»، خلال شهر رمضان وإجازة عيد الفطر المقبل، إذ بلغ سعر باقة الفحوص الثلاثة المطلوبة للدخول إلى أبوظبي، واليومين الرابع والثامن، 150 درهماً.

ووفرت مراكز طبية خاصة فحوصاً للموظفين غير المطعّمين مقابل اشتراك شهري يشمل خصماً يراوح بين 15 و20% على سعر الفحص، لينخفض سعر باقة الفحص الدوري للموظفين إلى 110 دراهم.

ويتيح الاشتراك إجراء فحصين شهرياً، إضافة إلى باقة فحوص العيد للأسر الراغبة في قضاء الإجازة في أبوظبي.

ونشر أحد التطبيقات الصحية إعلاناً ممولاً على شبكات التواصل الاجتماعي أكد حصوله على ترخيص لتقديم فحص «كورونا» في المنزل، وأن فحوصه مقبولة من الجهات الصحية المحلية والعالمية للدخول إلى أبوظبي أو السفر خارج الدولة، مشيراً إلى تقديم خدماته عبر فريق من المتخصصين الطبيين المدربين، مع المحافظة على معدّات الوقاية الشخصية (الزيّ الطبي والقفازات والأقنعة) خلال إجراء الفحص، فيما تجهز نتائج الاختبارات وترسل عبر عنوان البريد الإلكتروني في غضون 24 إلى 36 ساعة، مع ضمان سرية النتيجة.

وحدّد التطبيق فوائد الفحص المنزلي، ومنها ضمان نظام حجز سلس، وتسليم النتائج في الفترة المحددة، والحصول على نتيجة معتمدة ومرخصة للسفر داخل الدولة وخارجها، إضافة إلى أن إجراء الفحص في المنزل يساعد على حماية الشخص وعائلته والمجتمع من تناقل العدوى.

ولم تقتصر الإعلانات المرتبطة بـ«كوفيد-19» على خدمات فحص «PCR»، بل توسعت لتشمل خدمات الفحص المنزلي لاختبار الأمصال للكشف عن وجود أجسام مضادة لفيروس «كورونا» للحاصلين على التطعيم، وإعلانات عن حقن فيتامينات «تمنح المتلقي صحة ممتازة بعد 30 دقيقة من تناولها، وتقوّي جهازه المناعي».

وأشارت الإعلانات إلى أن حقن الفيتامينات الوريدية تساعد على تجديد خلايا الجسم واستعادة نشاطه وحيويته، كما أنها تعزز الصحة بشكل عام، وتمنح الجسم تغذيته بفيتامين (د). وغير ذلك الكثير، ما يحافظ على اللياقة ويعزز المناعة ويساعد على استعادة الشباب.

وتابعت أن الفيتامينات تساعد على توهج البشرة، وتسهم في تحسّن الصحة والشعر والأظافر، وفي إجراء تنظيف عميق للجسم أو تقويته من خلال مضادات الأكسدة، وتوقف عملية تساقط الشعر.

في المقابل، حذر الأطباء أيمن رفيق، وولاء عبدالله، ومروة محمد، من إجراء فحوص «كوفيد-19» عبر تطبيقات غير معلومة، أو من خلال وسطاء يحضرون إلى المنازل لأخذ العينات، مشددين على أهمية إجراء فحص الـ«PCR»، في المراكز المعتمدة من الجهات الصحية بالدولة.

كما نصحوا بعدم إجراء فحص الأجسام المضادة لـ«كوفيد-19» من دون استشارة وإشراف من الطبيب المختص.

وأكد الأطباء وليد البلوشي، ومي السيد، ودعاء حسن، أن حقن الفيتامينات ظهرت كبديل للمكملات الغذائية وحبوب الفيتامينات التي تؤخذ عبر الفم، وتستخدم لعلاج النقص الحادّ في بعض الفيتامينات والعناصر الغذائية، إلا أن الحصول عليها يتطلب إشرافاً طبياً كاملاً، ولا يمكن للشخص أن يحصل عليها بمفرده.

وأوضحوا أن حقن الفيتامينات الوريدية يمكن اللجوء إليها مع المرضى الذين يعانون مشكلات صحية لا تمكنهم من امتصاص بعض العناصر الغذائية عن طريق المعدة، ومنهم الأشخاص الذين أجروا عمليات تكميم المعدة.

كما يلجأ إليها أطباء الجلدية والتجميل لعلاج بعض مشكلات البشرة وتساقط الشعر، الناتجة عن نقص الفيتامينات في الجسم، مشددين على عدم اللجوء إلى حقن الفيتامينات إلا بعد إجراء فحوص كاملة للمريض، والاطلاع على تفاصيل التاريخ الطبي، لتحديد الفيتامينات الناقصة في الجسم.

وشهدت أسعار مسحة الأنف «PCR» للكشف عن فيروس كورونا انخفاضاً بنسبة 83% منذ ظهور الجائحة العام الماضي، إذ انخفض سعر المسحة من 370 درهماً إلى 65 درهماً.

كما انخفض وقت الانتظار للحصول على موعد لإجراء الفحص من نحو أسبوع، إلى ثلاث دقائق تقريباً، دون موعد سابق، إضافة إلى انخفاض زمن الحصول على نتيجة الفحص من خمسة أيام إلى أقلّ من 24 ساعة، بفضل البنية التحتية والإمكانات الكبيرة التي منحت للقطاع الصحي في الدولة، مثل المختبرات.

وهناك مختبرات تنجز ما بين 50 و60 ألف فحص يومياً، بفضل تطور أنظمتها وتميز الموارد البشرية العاملة فيها، واستفادتها من الأجهزة والتقنيات الطبية الحديثة.

وأكدت الجهات الصحية في الدولة أن «المنظومة الصحية مؤهلة لإجراء ما يراوح بين 200 و500 ألف فحص لمسحة الأنف للكشف عن الإصابة بمرض (كوفيد-19) في اليوم الواحد»، مشيرة إلى أن «تصنيف الإمارات من أفضل دول العالم في التعامل مع الجائحة، واحتواء تداعيات فيروس (كوفيد-19) جاءا بسبب كثافة الفحوص للكشف عن (كورونا)، واستقطاب تقنيات مخبرية جديدة، وتسخير أفضل التقنيات الحديثة، إضافة إلى تأهيل الكادر الطبي والبنية التحتية للمنشآت الصحية».

إجراءات دخول أبوظبي

تنصّ الإجراءات المعتمدة لدخول إمارة أبوظبي، على السماح بدخول الإمارة من داخل الدولة، خلال 48 ساعة من تلقي نتيجة سلبية لفحص مسحة الأنف «PCR»، والاستمرار باعتماد إجراء فحص PCR في اليوم الرابع من دخول الإمارة لمن تتجاوز مدة إقامته أربعة أيام متتالية، وإجراء فحص PCR إضافي في اليوم الثامن لمن تتجاوز مدة إقامته ثمانية أيام متتالية، ويستثنى منها المطعّمون في برامج التطعيم الوطنية والمتطوعون في الدراسات السريرية للقاح الذين تظهر حالتهم الخاصة، حرف E أو النجمة الذهبية، على تطبيق الحصن، حيث لا يتعين عليهم عمل فحص اليومين الرابع والثامن.

وتنصّ الإجراءات المتعلقة بدخول إمارة أبوظبي بفحص الليزر «DPI»، على السماح بالدخول خلال 24 ساعة من تلقي نتيجة سلبية لفحص الليزر، على ألّا يستخدم فحص الليزر لدخول الإمارة مرتين متتاليتين، وهو ما يمكن إثباته من خلال تطبيق الحصن.

وفي حال استخدام فحص الليزر لدخول الإمارة، والبقاء فيها لأكثر من 48 ساعة، فيتعين إجراء فحص PCR في اليوم الثالث. وفي حال البقاء لسبعة أيام متتالية، أو أكثر، فيتعين إجراء فحص PCR في اليوم السابع.


المنظومة الصحية في الدولة مؤهلة لإجراء 500 ألف فحص لمسحة الأنف يومياً.

مختبرات طبية تُنجز بين 50 و60 ألف فحص يومياً بفضل تطوّر أنظمتها.

الإعلانات المرتبطة بـ«كوفيد-19» توسّعت لتشمل خدمات الفحص المنزلي لاختبار الأمصال.

«أطباء حذّروا من الحصول على حقن فيتامينات من دون استشارة وإشراف طبيب مختص».

24

ساعة حدّاً أقصى

للحصول على نتيجة مسحة الأنف.

طباعة