يستقبل المصابين بـ «كورونا» بعد تحويلهم من مستشفيات الإمارة

«ميداني رأس الخيمة».. خدمات علاجية متطورة

أكد المدير التنفيذي للعمليات بالإنابة في شركة «صحة»، الدكتور مروان الكعبي، لـ«الإمارات اليوم»، أن مستشفى الشيخ محمد بن زايد الميداني لعلاج مرضى «كوفيد-19» في رأس الخيمة، يقدم خدمات طبية وصحية متطورة للمرضى، من خلال توفير أجهزة طبية حديثة، لا تقلّ أهميتها وجودتها عن الأجهزة والخدمات المتوافرة في المستشفيات العامة الأخرى بالإمارة.

وأوضح أن المستشفى الميداني مخصص ومؤهل للاستجابة لحالات «كوفيد-19»، وقد أنشئ بهدف مكافحة جائحة «كورونا» بشكل خاص، إذ يستقبل المصابين بالفيروس بعد تحويلهم من مستشفيات الإمارة.

وقال إن المستشفيات الميدانية تعكس الاستباقية والمرونة الوطنية في ابتكار حلول وقائية للتعامل مع الفيروس، مضيفاً أن افتتاح المستشفى، في السابع من أبريل الجاري، جاء ضمن إنشاء عدد من المستشفيات الميدانية في مدن الدولة كافة، التي تنفذها شركة «صحة» بالتعاون مع وزارة الصحة ووقاية المجتمع ودائرة الصحة في أبوظبي.

وأفاد بأن المستشفى يمتد على مساحة 7000 متر مربع، ويضم 204 أسرّة، منها 48 سريراً مخصصة للعناية المركزة، و156 للحالات المتوسطة والشديدة، ويقدم الخدمات في المستشفى 75 طبيباً و231 ممرضة و44 فنياً وموظفاً صحياً مساعداً.

ولفت إلى أن المستشفى مخصص لاستقبال حالات «كوفيد-19» الحرجة والمتوسطة، حيث يستقبل أي شخص مصاب بالفيروس ويحتاج إلى العلاج، بشرط أن يكون محولاً من المستشفيات الحكومية والخاصة في الإمارة.

وأوضح أن المستشفى يخدم فئة كبيرة من المجتمع في رأس الخيمة، وأسهم بشكل كبير في تخفيف الضغط عن المستشفيات الحكومية، وفي الحد من إشغال الأسرّة فيها.

وأضاف أن العديد من المرضى المتعافين «خرجوا وهم في سعادة بالغة، نتيجة الخدمات الطبية المتميزة التي حصلوا عليها خلال فترة العلاج».

وذكر المشرف العام على مستشفى الشيخ محمد بن زايد الميداني في رأس الخيمة، حمدان الكعبي، أن الكوادر الطبية في المستشفى، قدمت خدمات إنسانية للمتعافين، تضمنت توصيل بعضهم إلى منازلهم، بهدف إدخال السعادة عليهم.

كما أن أحدهم بكى لحظة خروجه من المستشفى لما تلقاه من خدمات طبية مجانية.

• متعافون خرجوا من المستشفى وهم في سعادة بالغة نتيجة الخدمات الطبية المتميزة.

طباعة