بهدف تشجيع المواطنين والمواطنات على الالتحاق بالمهنة

«الصحة» تطلق الاستراتيجية الوطنية للتمريض والقبالة

الاستراتيجية الوطنية ترفع جودة خدمات الرعاية التمريضية في الدولة. أرشيفية

أطلقت وزارة الصحة ووقاية المجتمع الاستراتيجية الوطنية للتمريض والقبالة، خريطة الطريق لعام 2025، بهدف زيادة إقبال المواطنين والمواطنات على الالتحاق بالمهنة، وتحسين البرامج الأكاديمية التمريضية العامة والتخصصية، ورفع جودة خدمات الرعاية التمريضية ورعاية القبالة في الدولة، وذلك من خلال خمسة محاور تشمل حزمة فعالة من التشريعات والحوكمة والقيادة، ونظاماً إدارياً متكاملاً للكوادر البشرية في مهنتي التمريض والقبالة، وخدمات رعاية تمريضية ذات جودة عالية، والجودة والابتكار في التعليم والتطوير المهني، والبحث العلمي.

وتم اعتماد الاستراتيجية الوطنية للتمريض والقبالة من قبل مجلس التعليم والموارد البشرية بدعم جميع الشركاء الاستراتيجيين والجهات المساهمة في إعداد الخطة، بعد استقطاب خبراء من الدولة، ومن منظمة الصحة العالمية، ومجلس التمريض الدولي، وذلك لضمان تبني أفضل الممارسات العالمية وتضمينها في الاستراتيجية.

ومن أهم الحلول الاستراتيجية سريعة التنفيذ التي تتضمنها الخطة الزمنية؛ الاستثمار في بناء القدرات القيادية للكوادر التمريضية، بما يشمل القيادة الإكلينيكية في وقت الأزمات والطوارئ، ووضع آلية التدرج الوظيفي في مسار الموارد البشرية، وإدراج المهنة في المناهج الدراسية من الصف الأول إلى الثاني عشر لخلق صورة مجتمعية جديدة، وتطوير برنامج الاعتماد الوطني للتميّز في الرعاية التمريضية والقبالة في مسار الممارسة المهنية.

وأكد وزير الصحة ووقاية المجتمع، عبدالرحمن بن محمد العويس، أن إطلاق الاستراتيجية الوطنية للتمريض والقبالة، تحت إشراف مجلس التعليم والموارد البشرية، برئاسة سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، يأتي في إطار التوجهات الاستراتيجية للدولة نحو الريادة وتبني أفضل الممارسات الإقليمية والعالمية في تعزيز واستدامة النظام الصحي، ومساهمته في دفع مسيرة التنمية المستدامة التي انتهجتها القيادة للارتقاء بمستوى القطاعات والخدمات كافة.

وأفاد مدير عام مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية، الدكتور يوسف محمد السركال، بأن إطلاق الاستراتيجية الوطنية للتمريض والقبالة يمثل رؤية مستقبلية، تعزز مكانة التمريض في السياسات الصحية، إحدى أهم المهن الاستراتيجية بالنظام الصحي، وتلعب دوراً مهماً وحيوياً في دعم التغطية الصحية الشاملة، وأهمية الاستثمار بكادر التمريض في المناصب القيادية الصحية.

حوكمة مهنة التمريض

تهدف الاستراتيجية الوطنية إلى تعزيز حوكمة مهنة التمريض والقبالة من خلال السياسات والممارسات التنظيمية المهنية لضمان ديمومتها ، والإسهام في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وضمان تخطيط وإدارة القوى العاملة من الكوادر التمريضية والقبالة، والتأكد من ممارسة الكوادر التمريضية مسؤولياتهم بما يتلاءم مع تعليمهم وخبراتهم لتقديم خدمات رعاية صحية ذات جودة عالية.

طباعة