الإمارات تعلن عن تطعيم 52.6% من الفئات المستهدفة

30 دقيقة لصلاة العشاء والتراويح في رمضان وغلق مصليات النساء

أعلنت حكومة الإمارات، مساء اليوم، تحقيق إنجاز جديد للإمارات بتطعيم 52.6% من الفئة المستهدفة، فيما تم الإعلان عن أبرز الإجراءات الاحترازية الخاصة بشهر رمضان المقبل والتي تضمنت منع إقامة أي موائد إفطار في المساجد، مع تحديد مدة صلاة العشاء وصلاة التراويح بما لا يزيد عن 30 دقيقة، مع استمرار غلق مصليات النساء والمرافق الخدمية والصحية، ومصليات الطرق الخارجية.

وتفصيلاً، أعلن وزير الصحة ووقاية المجتمع، عبدالرحمن العويس، في كلمة مسجلة له تم بثها خلال الإحاطة الإعلامية الدورية للتعريف بآخر المستجدات والحالات المرتبطة بفيروس كورونا المستجد في الدولة "كوفيد -19"، وصول الحملة الوطنية للتطعيم إلى هدفها التي أعلنت عنه مؤخراً بتطعيم 52.46% من الفئة المستهدفة من إجمالي سكان الإمارات، كما تم تقديم اللقاح لـ 70.21% من كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة

وقال: "مع استمرار التقارير اليومية المتعلقة بجرعات اللقاح فإننا نقترب من تقديم ما يقارب 7 ملايين جرعة لقاح ضمن أكثر من 205 مركز طبي في مناطق الدولة المختلفة، في خطوة إيجابية تضع الإمارات في مقدمة الدول في نسبة التطعيم"، وتعكس هذه الأرقام الجهود الجبارة التي يبذلها قطاعنا الصحي وكوادرنا الأبطال لتوفير أقصى درجات الحماية والمحافظة على الصحة العامة، ومؤشراً على قوة المنظومة الطبية والصحية في دولة الإمارات. ونعمل بجهود حثيثة للنجاح في تقديم اللقاح ل 100% من مجتمعنا.

وأضاف العويس: "توافر اللقاحات أحد أهم إنجازات الدولة في معركتنا ضد الجائحة، وهي متوفرة للجميع مجاناً بمختلف المراكز التي تعمل بأقصى طاقتها، الأمر الذي يفرض على الجميع التكاتف والتعاون والمبادرة إلى أخذ اللقاح لضمان تحقيق المناعة المجتمعية والعودة من جديد للحياة الطبيعية".

من جانبه أعلن، المتحدث الرسمي من الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات، الدكتور سيف الظاهري، أبرز الإجراءات الوقائية التي يجب اتباعها خلال شهر رمضان المقبل، قائلاً: حرصاً على صحة وسلامة المجتمع، ننصح الجميع بتجنب تجمعات المجالس في ليالي رمضان، والابتعاد عن الزيارات العائلية، وتجنب توزيع وتبادل الوجبات بين المنازل والأسر، ويمكن لأفراد العائلة الواحدة فقط والتي تسكن في نفس المنزل تناول الوجبات الجماعية.

وأشار إلى عدم السماح بإنشاء خيم الإفطار العائلي أو المؤسسي أو في مكان عام لتناول وجبات جماعية، أو تقديم وتوزيع وجبات الإفطار أمام المنازل والمساجد، وعلى الراغبين التنسيق مع الجهات الخيرية، والتبرع وإخراج الصدقة والزكاة إلكترونياً، لافتاً إلى منع على المطاعم توزيع وجبات إفطار الصائمين داخل أو أمام واجهة المطاعم، ويقتصر توزيعها على مجمعات العمال السكنية عبر التنسيق المباشر بين المطاعم وإدارة السكن العمالي في كل منطقة، مع مراعاة قواعد التباعد الاجتماعي.

وأضاف الظاهري: "تقرر أن تقام صلاة التراويح وفق الضوابط الاحترازية ضد كوفيد- 19، بالإضافة إلى استمرار العمل بجميع الإجراءات والتدابير الوقائية لأداء الصلوات، وعدم السماح بأي موائد إفطار في المساجد، مع تحديد مدة صلاة العشاء وصلاة التراويح بما لا يزيد عن 30 دقيقة، وسيتم غلق المساجد بعد الصلاة مباشرة، مع استمرار غلق مصليات النساء والمرافق الخدمية والصحية، ومصليات الطرق الخارجية".

وتابع: "فيما يخص صلاة القيام في العشر الأواخر من الشهر الفضيل، سيتم إجراء تقييم مستمر للوضع الوبائي في الدولة، وتحديث الإجراءات تزامناً مع المستجدات، كما سيستمر العمل بتعليق الدروس والحلقات الدينية في المساجد، مع إمكانية المشاركة في المحاضرات والدروس إلكترونياً، ونشجع على قراءة القرآن عبر الأجهزة الذكية، والتبرع الخيري وإخراج الصدقة والزكاة إلكترونياً".

وأهاب الظاهري، بجميع أفراد المجتمع، ضرورة التعاون والالتزام بالإجراءات والتعليمات، إذ سيتم تنفيذ حملات تفتيشية مكثّفة خلال الشهر الفضيل، وسيتم اتخاذ الإجراءات القانونية بحق جميع المخالفين من أفراد ومؤسسات، مشدداً على إمكانية الاستمتاع بروح شهر رمضان المبارك، رغم التباعد الاجتماعي عبر اتصال مع الأهل والأصدقاء باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي والمنصات الرقمية.

وأكد على ضرورة أن يتجنب كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة التجمعات من أي نوع، حرصاً على سلامتهم، واستسقاء المعلومات من المصادر الرسمية وعدم تداول الشائعات التي قد يكون لها تداعيات سلبية على المجتمع وجهود الدولة وزعزعة الأمن المجتمعي، مشدداً على أن كافة الاجراءات المعلن عنها في البروتوكول الوطني الحالي قابلة للتعديل بناءً على الوضع الصحي العالمي والمحلي.

طباعة