"الجليلة للأطفال" علاج الطفلة لافين قبل نهاية الشهر الجاري

أفادت مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال في دبي أنه سيتم علاج الطفلة العراقية لافين إبراهيم جبار، الأسبوع المقبل، قبل نهاية الشهر الجاري، وقال والد الطفلة إبراهيم جبار أنه مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بعلاج ابنته كتبت شهادة ميلاد جديدة لها، وسنظل مدينين بالعرفان والجميل لسموه ما حيينا.

وأوضح استشاري تأهيل الأطفال، رئيس مركز التمييز لعلوم الأعصاب، المشرف على علاج الطفلة لافين الدكتور هيثم البشير لـ" الإمارات اليوم" أنه من المقرر إخضاع الطفلة للعلاج الأسبوع المقبل، قبل نهاية الشهر الجاري، من خلال حقنة تعطى وريدياً لمدة ساعة واحدة.

من جهته قال إبراهيم جبار، والد الطفلة لافين أن مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بعلاج ابنته كتب لها شهادة ميلاد جديدة، سيظل هو وأسرته مدينين بالعرفان والجميل له مدى الحياة.

وأوضح أنه بدأ اكتشاف المرض على ابنتهم بعد ولادتها بستة أشهر حيث بدأت تقل حركتها تدريجياً، ليشخصها الأطباء بمرض ضمور العضلات الشوكية، ومع بدايه جائحة كورونا، لم يتمكن هو وأسرته من السفر خارج العراق للبحث عن العلاج، إلى أن سافروا دلهم أطباء مختصون أن علاج ابنتهم متوفر في مستشفى الجليلة للأطفال بدبي، إلى أن سمع صاحب السمو استغاثتهم وتكفل بعلاج ابنتهم.

وقال أنه على الرغم من عدم وجود أي صلة قرابة بينه وبين زوجته، وإجراءاهم لفحوصات ما قبل الزواج، وانجابهم لابنتهم لارين التي تبلغ من العمر حاليا 6 سنوات، إلا أن المرض فاجئهم بالظهور على ابنتهم الأصغر لافين، كطفرة جينية كما شخصها الأطباء.

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، قد تكفل بعلاج الطفلة العراقية (لافين) المصابة بمرض ضمور العضلات الشوكي، وهو مرض جيني نادر، حيث تبلغ كلفة علاج الطفلة نحو ثمانية ملايين درهم.

وتعاني الطفلة العراقية لافين إبراهيم جبار (19 شهراً) مرض ضمور العضلات الشوكي (المرحلة الثانية)، وهو مرض وراثي تسببه طفرة في جين الخلايا العصبية. وكانت والدة الطفلة ناشدت، عبر فيديو تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، قائلة: «إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الكريم سليل الكرام، باسمي واسم طفلتي لافين أبعث إليكم نداء استغاثة عاجلاً، ابنتي مصابة بمرض نادر جداً، وعلاجها غير متوفر في بلدي العراق، وحاولت كثيراً في العراق وضاقت بي السبل، والعلاج متوفر بمستشفى الجليلة في دبي، لكنه باهظ الثمن ويفوق إمكاناتي المالية، ومن شروط أخذ العلاج أن يكون عمر الطفل أقل من سنتين»

 

 

طباعة