متطوعون يسهمون في نشر التوعية بالتدابير الاحترازية

شرطة دبي تغلق مخيماً صحراوياً وتغرّم المنظّم 50 ألف درهم

شرطة دبي حرصت على تنويع وسائل التواصل من أجل تلقي البلاغات. من المصدر

أغلقت شرطة دبي، بالتعاون مع دائرة السياحة، مخيماً صحراوياً لمدة شهر، وفرضت غرامة 50 ألف درهم على المنظم، لتنظيمه تجمعاً من دون الالتزام بالتدابير، وذلك في إطار مواصلة الجهود لرصد مخالفات الإجراءات والتدابير الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

إلى ذلك، استعانت شرطة دبي بأعداد من المتطوعين من أفراد الجمهور لنشر التوعية من مخاطر عدم الالتزام بالتدابير الاحترازية، خصوصاً ارتداء الكمامات وتطبيق التباعد الجسدي في المراكز التجارية والأماكن العامة، في إطار استراتيجيتها لتعزيز المشاركة المجتمعية في الحد من انتشار الفيروس، والتقارب مع الجمهور.

وكشفت مصادر بشرطة دبي لـ«الإمارات اليوم» أن هناك تعاوناً لافتاً من قبل أفراد الجمهور في رصد المخالفات، وتوثيقها بالصور والفيديو، وإرسالها عبر منصة «إي كرايم» التابعة للمباحث الإلكترونية، وكذلك عبر خدمة «عين الشرطة»، ومركز الاتصال 901، لافتة إلى أن كثيراً من المخالفات حُررت بمساعدة من أفراد المجتمع.

وأكدت أنها حرصت على تنويع وسائل التواصل من أجل تلقي البلاغات المتعلقة بمخالفة الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس «كورونا»، في إطار حرصها المستمر على سلامة المجتمع وحمايته، مشيرةً إلى أن الجميع مسؤول وشريك في دعم الجهود التي تبذلها الدولة في تعزيز الإجراءات الاحترازية.

وأوضحت أن مركز الاتصال 901 المخصص للحالات غير الطارئة، يستقبل البلاغات المُقدمة من أفراد الجمهور من خلال موظفين مُختصين، يعملون على مدار 24 ساعة، ويحرصون على سرعة الاستجابة للحالات.

وكانت شرطة دبي أغلقت، أخيراً، بالتعاون مع دائرة السياحة، مخيماً صحراوياً آخر، نظم تجمعاً من دون الالتزام بالإجراءات الاحترازية ضد انتشار فيروس كورونا المستجد في الإمارة.

وبيّنت القيادة العامة بشرطة دبي أنه تم فرض غرامة بقيمة 50 ألف درهم على المنظم، وغرامة بقيمة 15 ألف درهم على كل مشارك.

وحررت شرطة دبي، بالتعاون مع دارة السياحة، مخالفات بـ50 ألف درهم لمنظم حفل خاص بشقته من دون أن يلتزم هو وضيوفه بالتدابير الاحترازية، منها ارتداء الكمامة، وتم تغريم كل مشارك 15 ألف درهم، وذلك بفضل تعاون أفراد الجمهور الذين يسهمون في الإبلاغ عن تلك المخالفات، في إطار مشاركة مجتمعية فاعلة للحد من انتشار الفيروس وضبط المخالفين.

طباعة