برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    رئيس «صحة أبوظبي» يتقدم المتطوعين للمشاركة في برنامج الجينوم الإماراتي

    أبوظبي تدشّن مختبراً لرسم الخريطة الجينية المرجعية لمواطني الدولة

    عبدالله بن محمد خلال تقديم عينة الدم الخاصة به كأول مشارك في برنامج الجينوم الإماراتي. من المصدر

    دشنت شركة «جي 42 للرعاية الصحية» التابعة لمجموعة (42) التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، «مركز أوميكس للتميز»، الذي يحتوى على المختبر الأحدث من نوعه في الدولة والمنطقة، لتحليل العينات الجينية، بهدف تبني سلسلة من مشروعات العلوم البيولوجية المتطورة، منها برنامج الجينوم الإماراتي، فيما قدم رئيس دائرة الصحة في أبوظبي، الشيخ عبدالله بن محمد آل حامد، خلال حضوره حفل التدشين، عينة الدم الخاصة به كأول مشارك في برنامج الجينوم الإماراتي. ويحتضن مركز أوميكس للتميز أكبر منصة للتسلسل الجيني من الجيل الثالث في منطقة الشرق الأوسط، ويخطط لإضافة معدات متطورة لرسم الخرائط البصرية إلى مرافقه لإتاحة إجراء دراسات التباين الهيكلي بشكل أفضل.

    ويعتبر برنامج الجينوم الإماراتي، أحد أكثر برامج الجينوم تطوراً في المنطقة، ويأتي امتداداً لبرنامج الجينوم السكاني الذي أطلق بمرحلته التجريبية في وقت سابق، ويهدف البرنامج إلى استكشاف التركيبية الجينية لمواطني دولة الإمارات باستخدام تقنيات التسلسل الجيني والذكاء الاصطناعي المتقدمة لإنشاء بيانات جينومية دقيقة وشاملة، وسيسهم الجينوم المرجعي الناتج عن هذه العملية في تقديم الرعاية الصحية الشخصية والوقائية للمواطنين الإماراتيين.

    وأوضحت شركة «جي 42» للرعاية الصحية، أن المشاركة في دراسة الجينوم الإماراتي تستلزم من الراغبين تعبئة نموذج الموافقة، والإجابة عن بعض الأسئلة الطبية، وإعطاء المشارك عينتي دم لاستخلاص الحمض النووي منهما، واستخدامه في تحليل الجينوم الكامل، وبعد جمع العينات سيتم إعطاء كل عينة رقماً خاصاً بالدراسة وتشفيرها لعدم تحديد هوية المشاركين في الدراسة، وسيتم إرسال العينة ومعالجتها في مركز الجينوم في الشركة، واستخلاص الحمض النووي من عينة الدم لعمل فحص تسلسل الجينوم الكامل، كما سيتم تخزين البيانات التي سيتم الحصول عليها في «جي 42»، بما يتماشى مع قوانين وخصوصية البيانات، وسيتم الاحتفاظ بالمتبقي من مستخلص الحمض النووي للعينة في حال الحاجة لعمل فحوص جينية أخرى.

    من جانبه، أكد رئيس دائرة الصحة في أبوظبي، الشيخ عبدالله بن محمد آل حامد، أن الارتقاء بصحة وسلامة المجتمع وبجودة خدمات الرعاية الصحية يأتي على رأس قائمة أولويات الدائرة، مشيراً إلى ترحيب الدائرة بالمبادرات المبتكرة، مثل مركز أوميكس للتميز، الذي سيسهم في الارتقاء بقطاع الرعاية الصحية وبنيته التحتية، حيث سيعمل المركز على إرساء الأسس اللازمة لمستقبل أكثر صحة لكل أفراد المجتمع في الدولة.

    فيما أكد وكيل «صحة أبوظبي»، الدكتور جمال الكعبي، على أهمية مشروع الجينوم الإماراتي، للوقوف على كل تفاصيل الجينات الخاصة بالمواطنين، وجميع الأمراض المتعلقة بالمجتمع.

    1000 عينة جينوم بشري

    أكد الرئيس التنفيذي في شركة جي 42 للرعاية الصحية، أشيش كوشي، نجاح «جي 42 للرعاية الصحية» في دراسة التسلسل الجيني الحيوي ضمن عينة ضخمة، وتوفير الرؤى حول الطفرات الفيروسية خلال الموجة الثانية من «كوفيد-19» في الإمارات، مشيراً إلى أن قيام المركز، منذ تأسيسه في شهر سبتمبر 2020، بتحليل أكثر من 1000 عينة جينوم بشري عبر منصات التسلسل الجيني من الجيل المقبل، والتسلسل الجيني من الجيل الثالث، لتأسيس جينوم مرجعي قياسي للإماراتيين.

    طباعة