ضمن حملة «ليكن خيارك التطعيم»

جولات تطعيم ضد «كورونا» في دور العبادة لغير المسلمين بأبوظبي

الحملة مستمرة في الكنيسة القبطية والكنيسة الإنجيلية بمنطقة المشرف. من المصدر

نظّمت دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي حملة لتطعيم كل الراغبين من دور العبادة لغير المسلمين في إمارة أبوظبي، ضمن حملة «ليكن خيارك التطعيم»، في إطار الإجراءات الاحترازية التي تتخذها الدولة لمواجهة جائحة «كوفيد-19»، بما يضمن صحة وسلامة كل أفراد المجتمع من المواطنين والمقيمين.

وأوضحت الدائرة أن الحملة تأتي بمشاركة القطاع الصحي في الإمارة، وبالتنسيق مع رجال الدين ودور العبادة لغير المسلمين المرخصين في الإمارة، بما ينسجم مع جهود الدولة العظيمة للوصول إلى مرحلة التعافي، عبر توفير اللقاح لكل أفراد المجتمع بالمجان، الذي يؤكد على تضافر جهود جميع الجهات، والتخطيط المسبق، والتعامل المرن مع تطورات الأزمة، لتحديد مسار عودة الحياة إلى طبيعتها.

وأفادت الدائرة بأن التعاون والتجاوب المستمر من قبل الجاليات ودور العبادة في المشاركة بهذه الحملات، تبرهن على أن اللقاحات تمثل وسيلة فعالة لحماية المجتمعات واستئصال الأمراض المعدية، ولقد أسهمت اللقاحات في القضاء على العديد من الأوبئة، ومن هذا المنطلق ندعو الجاليات للمشاركة والتلاحم معاً لضمان العودة إلى نمط الحياة الطبيعية، حيث إن اللقاح هو الطريق الأقصر والأكثر أماناً لحماية أفراد المجتمع.

وفي السياق، أكدت الدائرة أنها باشرت الحملة مع كنيسة «سانت جوزيف» الكاثوليكية، مطلع الأسبوع الماضي، وبلغ عدد الحاصلين على اللقاح أكثر من 10 آلاف مشارك في مقر دار العبادة، في خطوة تعزز من دور الجهات والمقار الدينية في دعم الحملة الوطنية، والوصول إلى التعافي الكامل من الوباء.

وشارك في الحملة رجل الدين الرئيس للمعبد الهندوسي، الذي يعتبر المتحدث الدولي للمعبد، ليكون بذلك من أوائل رجال الدين الهندوسيين الذين يأخذون اللقاح، وأشاد بالدور الكبير الذي أسهمت به الإمارات في التصدي للجائحة، عبر منظومة متكاملة ترسم خارطة الطريق للتعافي الكامل، محفزاً بذلك أفراد طائفته للمشاركة الفعالة، وأخذ اللقاح عبر المراكز الصحية المنتشرة في الإمارة. من جانبه، عبّر رجل الدين وراعي الكنيسة القبطية في أبوظبي، القس بيشوي فخري، عن «امتنان الكنيسة لدائرة تنمية المجتمع على سعيها ومجهودها في نشر وتحقيق السلم الاجتماعي والأمان المجتمعي بتوفير هذا اللقاح مجاناً، وللجميع، من أجل ضمان صحة كل من يعيش على أرض دولة الإمارات الغالية، ومن أجل ضمان عودة الحياة الطبيعية لنا جميعاً في أسرع وقت ممكن، ولقد قدم لنا القادة والمسؤولون وخطوط الدفاع الأولى القدوة الحسنة بأخذهم هذا اللقاح أولاً، وهم أهم فئات المجتمع، باعثين بذلك رسالة أمان وسلام لقلوب الجميع».

وأشارت الدائرة إلى أن الحملة مستمرة في المرحلة الثانية من الكنيسة القبطية والكنيسة الإنجيلية بمنطقة المشرف في إمارة أبوظبي، بحضور قادة الكنائس ودور العبادة، وهم يتلقون الجرعة الأولى، وتحفيز رعاياهم ومجتمعاتهم عبر الرسائل التشجيعية إلى لأخذ اللقاح، ما يعكس روح الوحدة والتلاحم والثقة التامة بالجهود التي توفرها الدولة عبر تضافر جهود جميع الجهات، والتخطيط المسبق، والتعامل المرن مع تطورات الأزمة، ما أسهم كثيراً في تحديد مسار عودة الحياة إلى طبيعتها.


القس بيشوي فخري:

• «نعبّر عن امتنان كنيستنا للمجهود العظيم في نشر السلم الاجتماعي في الإمارات».


• 10 آلاف مشارك في كنيسة «سانت جوزيف» الكاثوليكية حصلوا على اللقاح.

طباعة